أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

بيع فودافون مصر الى أحد كبار المستثمرين-عاجل

ذكرت جريدة الأهرام المصرية فى عددها الصادر اليوم الجمعة 21-5-2010 خبرا مفاده ان شركة فودافون لخدمات الهاتف المحمول ,قررت بيع فودافون مصر الى أحد المستثمرين الكبار .
و قالت الشركة انها تتفاوض حاليا مع الشركة المصرية للاتصالات على عقد الصفقة مقابل مبلغ 4.3 مليار دولار.
يذكر أن فودافون مصر تقول أن عدد مشتركيها فاق ال 24 مليون مستخدم ,و انها
اقوى شبكة فى مصر .
و لم تذكر الجريدة اية تفاصيل اخرى عن أسباب البيع و لا المتقدمين للشراء سوى المصرية للاتصالات و لم تذكر أيضا أى شيىء بخصوص شروط البيع .
و نعدك ,زوارنا الكرام بمزيد من التفاصيل الحصرية ان شاء الله للصفقة المثيرة .
تفاصيل أخرى 
ذكرت جريدة الدستور هذه التفاصيل فى معرض ذكرها للخبر 
في مفاجأة من العيار الثقيل نشرت جريدة الفاينانشيال تايمز البريطانية اليوم الجمعة خبرا في صدر صفحتها الأولى يقول إن شركة فودافون العالمية في محادثات مبدئية لبيع حصتها في فودافون مصر التي تبلغ 55% في صفقة تقدر قيمتها بنحو 3 مليار جنيه إسترليني أي ما يعادل 30 مليار جنيه مصري. وأكدت الصحيفة البريطانية أن فودافون مصر تعد ثاني أكبر شركة محمول في مصر.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة على المسألة ان المصرية للاتصالات فاتحت فودافون بشأن شراء حصة المجموعة البريطانية البالغة 55 في المئة في فودافون مصر، واضافت الصحيفة قولها ان المناقشات بشأن مستقبل الشركة بدأت منذ شهر لكن لم يتم التوصل الى قرار بين الجانبين .

وفي أول تعليق لمسئول بشركة فودافون مصر على الخبر، أكد خالد حجازي مدير العلاقات الحكومية بالشركة أن فودافون مصر لا تعليق لها وأضاف "نحن لن نتلقى عروض بيع أو نتدخل في محادثات وإنما تقوم بذلك فودافون العالمية" مشيرا إلى أن فودافون العالمية تشارك بحصص متفاوتة في عشرات الشركات التابعة لها على مستوى العالم ومعنى وجود محادثات لا يؤكد أن الصفقة سوف تتم فقد تنجح وقد تفشل".

وفى بيان مقتضب لم يحسم الأمر أو ينفي الخبر، صرح المهندس  طارق طنطاوي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة بأن مجلس الإدارة برئاسة المهندس عقيل بشير قد طلب دراسة البدائل المختلفة لتعظيم دور الشركة وزيادته في خدمات التليفون المحمول في الفترة القادمة حيث تمتلك الشركة المصرية للاتصالات 45% من شركة فودافون مصر في الوقت الحالي.

وأضاف " طنطاوي" إن البدائل التي يتم دراستها تتضمن زيادة حصة و دور الشركة المصرية للاتصالات في شركة فودافون  مصر بالإضافة إلى النظر في الدخول كمشغل رابع للتليفون المحمول  في حال قيام الحكومة المصرية بطرح رخصة جديدة، وأكد أنه لم يتم إتخاذ قرارت بشأن هذه البدائل المختلفة حتى تاريخه  وفي حالة وجود أي قرارات سيتم الإعلان عنها في حينه.

وجدير بالذكر أن المهندس طارق طنطاوي الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات قد أكد في وقت سابق أن شركته في حاجة إلى رخصة للتليفون المحمول ، وكانت المصرية للاتصالات أول شركة تمتلك شبكة للمحمول في مصر لكن الحكومة باعتها إلى شركة أوراسكوم وفرانس تليكوم التي أصبحت موبينيل حاليا.

وكان المهندس طارق طنطاوى قد قال تعليقاً عن نتائج أعمال المصرية للاتصالات خلال الربع الأول  من 2010 التى أعلنت الأسبوع الماضى: "حقق استثمارنا في شركة فودافون مصر للاتصالات نجاحاً جيداً، حيث إرتفعت قاعدة عملائها بنسبة 30٪ بنهاية عامها المالي في 31 مارس 2010 مقارنةً بالعام الماضي لتصل حصتها السوقية إلى 43٪  وما يقرب من 40 مليار دقيقة صوتية. ونتيجة لذلك، فقد ساهم استثمارانا في شركة فودافون مصر للاتصالات في تعزيز أرباح الشركة المصرية للاتصالات بـ 300 مليون جنية بنهاية الفترة المالية 31 مارس 2010".

وفى نفس البيان للمصرية للاتصالات، أعلنت الشركة أن مشتركيها وصل عددهم بنهاية ما رس الماضى إلى 9 ملايين و300 ألف مشترك، بعد أن كانوا 11 مليوناً و800 ألف مشترك العام الماضى، وهو ما يعنى انخفاض عدد المشتركين بمقدار  مليونين ونصف المليون مشترك ، كما أن أرباح فودافون مصر تفوق أرباح شركة موبينيل رغم أن موبينيل أكثر منها فى عدد المشتركين، وكان وزير الاتصالات قد قال الأسبوع الماضى إن المصريين ينفقون 40 مليار جنيه على الاتصالات فى مصر، يذهب 10 مليارات منها للشركة المصرية للاتصالات، وتتوزع الـ 30 ملياراً الأخرى على شركات المحمول الثلاث بنسب متفاوتة .

ويعد الإعلان عن بيع فودافون مصر ثانى أكثر خبر يثير جدلاً فى سوق الاتصالات فى مصر بعد أزمة بيع موبينيل إلى فرانس تليكوم خلال العامين المقبلين التى انتهت بالتصالح بين أوراسكوم والشركة الفرنسية الشهر الماضى وإعلان التصالح بينهما بعد مارثون طويل من النزاع القضائى الدولى والمحلى .

وحاولت "الدستور" الاتصال بالدكتور طارق كامل وزير الاتصالات والدكتور عمرو بدوي رئيس جهاز تنظيم الاتصالات والمهندس عقيل بشير رئيس مجلس إدارة المصرية للاتصالات لكن أيا منهم لم يرد على تليفونه.