أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

بالدلائل .. معجزة القرأن الكريم في تحديد عمر الرسول

سبحان الخالق عز وجل الذي أنزل كتابه علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم .. القرأن الكريم المليء بالكثير من الأسرار التي نقف أمامها مذهولين عندما نكتشفها وكلها شواهد تؤكد لأي ملحد أو مشكك أن هذا الكتاب هو من عند الله عز وجل والذي بعث به نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

اليوم نحن نكتشف معجزه جديده من كتاب الله حيث نعلم جميعا أن النبي صلي الله عليه وسلم قد عاش 63 عاما لهذا فعندما نجد حروفاً محددة في القرآن تتكرر بحيث تشكل أعداداً من مضاعفات العدد 63 فهذا يعني أن الذي رتب حروف القرآن هو الله وليس محمداً، لأنه لا يمكن لإنسان أن يعرف المدة التى سيعيشها

معجزة القرأن في تحديد عمر سيدنا  محمد


وبوجود مضاعفات لهذا العدد في حروف وكلمات القرآن يعني أن الله تعالى قد رتب حروف القرآن، بحيث يأتي العصر الذي نعيشه اليوم ويكثر الإلحاد والتشكيك، وتتجلى هذه المعجزة لتكون دليلاً لكل مشكك أن هذا القرآن هو كلام الله، وأن الإسلام هو رسالة الله للبشر جميعاً.

الدلائل من القرأن علي عمر النبي محمد : 


السورة الوحيدة في القرآن التي تحمل اسم النبي الكريم هي سورة "محمد"، ولكن هناك حروف محددة تكررت بطريقة عجيبة، وهي حروف اسم السورة أي حروف اسم "محمد" فاذا بحثنا في هذه السورة عن حرف الميم نجده قد تكرر في هذه السورة 223 مرة، أما حرف الحاء فقد تكرر 23 مرة، وحرف الدال تكرر 35 مرة.



فاذا قمنا بجمع هذه عدد هذه الحروف هكذا : 223 + 23 + 223 + 35 = 504 حروف سبنجد بأن الناتج 504 وهو من مضاعفات الرقم 63 وهو عمر السول " 504 = 63 × 8 ".

وفى سورة "الروم" ذكر فيها حرف الألف 493 مرة، وحرف اللام 390 مرة، وحرف الميم 314 مرة، واذا قمنا بجمعهم سنحصل على 1197 حرف، وهو من مضاعفات العدد 63 نظرا للعملية الحسابية " 1197 = 63 × 19

بالاضافة الى ذلك فان سورة "المدثر" ذكر فيها حرف الألف 162 مرة، بينما حرف اللام 104 مرة، وحرف الميم 71 مرة، وحرف الدال 26 مرة، وحرف الثاء 10 مرات، وحرف الراء 68 مرة، واذا قمنا بجمع عددد هذه الحروف سنحصل على 441 حرف، وهو أيضا من مضاعفات العدد 63 وهو عمر الرسول، نظرا للعملية الاتية " 441 = 63 × 7 ".

كل ماسبق يثبت أن ذلك ليس مجرد مصادفه وجدناها وانما هو بترتيب من الخالق عز وجل الذي أحصي كل شيء خلقه .
نرجو أن يكون أعجبكم المقال والي لقاء مع معجزه جديده من القرأن الكريم .