أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

"ميدل إيست اَي" الإمارات تدبر مؤامرة لنشر الفوضى في تونس

أكد موقع ميدل إيست اَي إلى أن الإمارات تقوم لإنهاء الحكم الديموقراطي في دولة تونس والعودة إلى ما كانت عليه خلال حكم
الرئيس السابق " بن علي" وأفاد الموقع بأن قائد الجيش الإماراتي أكد لنظيره الجزلئري بأنهم سيقضون على تجربة أوباما
وسيعودون بالبلاد إلى الحكم الديكتاتوري كما كانت من قبل.


ويأتي هذا بعد أن نشر موقع ميدل إيست اَي أن مسئولين بدولة الإمارات هددوا بنزع الإستقرار في تونس بسبب رفض الرئيس
التونسي الحالي السبسي طلباً إماراتياً بقمع حركة النهضة.



وأفاد الموقع إن مصدر جزائري عالي المستوى الذي أعطى المعلومات للموقع بشرط عدم الإفصاح عن هويته أفاد أن الإماراتيين
قد أظهروا عن نواهيهم خلال اللقاء الذي جمع بين قيادات الجيشين في معرض دبي الجوي في نوفمبر الماضي.

وفي خلال اللقاء الذي قد جمع بين رئيس الأركان الإماراتي "حامد محمد ثاني الروميس" مع قائد الجيش التونسي "أحمد جايد"
وقال اللواء حامد بأنه ستنتهي تجربه أوباما بشكل دائم في وقت قصير في تونس وترجع البلاد إلى ما كانت عليه من قبل.

وتجربة أوباما هنا تعني الدعم من أمريكا المستمر لتونس خلال فترة تحول البلاد إلى الديموقراطية في عام 2011.
وأشار التقرير إلى أن خطط الإمارات لتحويل النظام الديموقراطي في تونس هو ما سيغضب أمريكا الحلفاء لدولة تونس الذين
يرون أنه النجاح الوحيد في إنتفاضات الربيع العربي.

وقد أعلنت أمريكا خلال هذا العام دولة تونس كحليف رئيسي خارج حلف الناتو وقد أعلن أوباما عن منحها مبلغ 134 مليون دولار
إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي قد وافق علي منحهم 86.9 مليون دولار فقط.


وأشار الموقع أن قائد الأركان الإماراتي قد أخبر نظيره الجزائري عن تفاصيل الخطة لزعزعة الإسقرار في تونس إعتقاداً منه
بأن الجزائر لديها نفس المصالح في التغيير السياسي التونسي.

وفي التقرير أعرب الجزائريين عن عدم رغبتهم في التدخل في الشأن التونسي وقد رفض صلاح إقتراح الروميسي وقال بأن
تونس خط أحمر وأي تهديد لإستقرارها يعد تهديداً للأمن الجزائري.

وقد أفاد التقرير أن شائعات التدخل الإمراتي أنتشرت في بداية العام عندما أشار الصحفي سفيان بن فرحات المقرب من الرئيس
التونسي إن الإمارات حاولت دفع الرئيس التونسي إلى الإستيلاء على السلطة من حركة النهضة فبل الإنتخابات الأخيرة.

وأفاد فرحات بأن دولة الأمارات عرضت على الرئيس التونسي التمويل في حال الإستيلاء على السلطة.
مضيفاً أن الرئيس التونسي "السبسي" رفض العرض الإماراتي وقام نداء تونس لاحقاً بشكيل تحالف الحكومة الذي ضم حركة النهضة.