أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

مفاجأة غير متوقعة حتما ستذهلك ! هتلر ما زال حيا !!!

هل تصدق هتلر ما زال حيا  ؟
انه حقا سؤالا محيرا كيف لداهية طاغية مثل هتلر يمكن ان تكتب سطور نهاية  قصته بهذه البساطه "انتحر بعد اطلاقه النيران على نفسه وقد اعطى زوجته الحديثه كبسولة سامه "

كيف روى التاريخ قصة موت هتلر ؟!

روى التاريخ ان هتلر اطلق الرصاص على نفسه بعد ان امر رجاله بحرق جثته او نسفها حيث كان هتلر مرعوبا من أن يسخر رجال "ستالين" من جسمه.فقال هتلرلخادمه "هاينزلينج"  : "يجب ألا تسمح إطلاقا بوقوع جثتي بين أيدي الروس"، ثم أضاف: "قد يجعلون من جسدي مشهدا للفرجة، ويضعونه في تمثال شمعي". 
لكن هذه الروايات تم التشكيك فيها وهذا التشكيك ليس حديثا او وليد اللحظة انما كان منذ الاعلان عن انتحار هتلر فكان هناك من لم يكن ليصدق هذه النهايه لاسطورة الشر "هتلر"


بداية التشكيك فى انتحاره 

يقول الزعيم السوفيتي ستالين - حسب قول الباحث الأرجنتيني"أبل باستى" - لقادة دول التحالف المعادي لهتلر إن هتلر فر إلى إسبانيا أو الأرجنتين. وبعد وفاة ستالين في عام 1953 تغيرت السياسة السوفيتية، فبدأت موسكو تؤيد الرواية القائلة بأن هتلر توفي منتحرا في مخبأه في برلين في 30 أبريل 1945 وحتى عام 1953 كانت هناك احتمالات قويه لهرب هتلر (حيث لايمكن لزعيم السوفيت ان يؤكد بأنه حى دون دلائل وقرائن لايمكن اهمالها وهى الادلة التى تم التلاعب بها بعد وفاته )


كما أعلن السوفييت في يونيو 1945 _ زورا _ أنّ بقايا هتلر لم يتم العثور عليها، وهو ما يعني أنّه لازال علي قيد الحياة.
تسبب هذا الاعلان في بروز موجة يمكن التنبؤ بها من "معالم هتلر" عبر أوروبا. سعي ضبّاط من الحلفاء إلي تعميق حقيقة لا تدع مجالا للشك بأنّ هتلر قد مات بالفعل في مخبئه. وحققوا، في سبيل تأكيد هذه الغاية، مع مختلف أعضاء موظفي هتلر الشخصيين الذين كانوا مع الدكتاتور في أواخر شهر ابريل 1945.

وقد استخدم المؤرخ "هيو تريفور روبر" الذي خدم بوصفه ضابطا في المخابرات العسكرية البريطانية أثناء الحرب، هذه الافادات للتحقيق في ملابسات وفاة هتلر، ودحض مزاعم انّ هتلر مازال حيّا في مكان ما من الغرب. وقد نشرت افادة بالنتائج التي توصّل إليها في كتاب "أيام هتلر الأخيرة" الذي صدر عام 1947.


ويمكن القول انه يمكن استخراج ادلة بقائه على قيد الحياة من شهادة الشهود التى ترمى لاثبات انتحاره فقدت ذكرت المصادر التاريخية انه أشارت احدي النسخ المسجلة أنّ "إيفا براون زوجة هتلر" قد سمع بكاؤها: "إنني لا أريد الهرب، بل أفضّل أن أموت هنا". ثم ظهرت هي و"هتلر" في وقت لاحق في جناحهما وفى هذه العبارة دليل على رغبته فى الهرب وبمجرد التفكير فى شخصية هتلر ما كان له ان يهرب دون تخطيط !


اين هرب هتلر ؟

وفقا لرواية المؤرخ الأرجنتيني آبل باستي  يعتقد  أن هتلر و20000 إلى 30000 شخص من أنصاره ذهبوا إلى الأرجنتين. ووافق الرئيس الأرجنتيني بيرون على استقبالهم بمعرفة الانجليز والأمريكان حيث أنه لم يمكن لهتلر أن يغادر ألمانيا من دون اتفاق مسبق مع الولايات المتحدة الأمريكية التي امتلكت محطات الرادار التي تستطيع متابعة تنقلات السفن والطائرات حول العالم.

ومن البراهين التي تثبت أن هتلر لجأ إلى الأرجنتين - والحديث ما زال للباحث الأرجنتيني - وثائق مفادها أن مكتب المباحث الفيدرالي الأمريكي بحث عنه في الأرجنتين. ووفقا للتقرير المؤرخ في سبتمبر 1945 فقد علم مكتب المباحث الفيدرالي حينذاك بإتمام الترتيبات لاستقبال هتلر في مدينة لا فالدا الأرجنتينية.


وقال الخبير الروسي فلاديمير بيلوس من جامعة نيجني نوفغورود، وهو واحد ممن لا يؤمنون بهذه الرواية، لصحيفة "ارغومينتي إي فاكتي" إنه لا توجد براهين وشهادات موثقة تؤكد أن هتلر انتحر في أبريل 1945، إنما توجد معلومات قد تكون تخيلية مفادها أن أحدا ما عثر على قطع الرفات في حفرة وقال إنه رفات هتلر.

وأردف الخبير قائلا: طالما لم يقدم أحد أدلة موثقة تؤكد وفاة هتلر في برلين المحاصرة بقي المجال واسعا لاختلاق روايات شتى كتلك التي تزعم أن هتلر فر إلى إسبانيا أو الأرجنتين أو القطب الجنوبي.

أعلن نك بيلانتوني الخبير الأمريكي مؤخرا أن اختبارات الحمض النووي التي أجراها على ما يُعتقد أنه قطع رفات الزعيم الألماني النازي ادولف هتلر والتي تحفظ في موسكو أظهرت أنه ليس رفات هتلر. وهو ما يدعم اعتقاد بعض الباحثين ومن بينهم الباحث الأرجنتيني آبل باستي، أن هتلر لم يمت في عام 1945 حيث تمكن من الفرار من برلين التي حاصرتها القوات السوفيتية.
اخر الادله التى تؤيد نظرية هربه التى اوردتها صحيفة "دايلى ستار" البريطانية ان طالبة الاعلام البرازيلية سيمونىرينيه غيرير قد الفت كتابا بعنوان "هتلر فى البرازيل -حياته ومماته " زعمت فيه ان الزعيم النازى هرب من القبو الذى قيل انه انتحر فيه فى برلين متوجها الى الارجنتين ثم الى الباراجواى قبل ان يستقر فى البرازيلفى بلدة صغيرة على الحدود مع بوليفيا وأعتمد على اسمه ادولف حيث عرفه السكان باسم ادولف لى او بلقب "الألمانى المسن" وقام بعلاقة مع امرأة سوداء تدعى "كوتينجا "  بهدف اخفاء هويته

الفكرة المؤيده لانتحاره 

ونفى فلاديمير كوزلوف، نائب مدير الأرشيف الذي تحفظ فيه جمجمة هتلر صحة ما أعلنه نيك بيلانتوني، مشيرا إلى أن المدعو بيلانتوني لم يزر الأرشيف خلال الأعوام الأربعة الماضية. وأضاف أنه لا يمكن أن تسمح السلطات للخبير الأمريكي بإجراء فحوص من هذا النوع فيما لو زار موسكو

ومن الحقائق التي لا يمكن إنكارها أن الكثيرين من أركان النظام الذي أداره هتلر مثلوا أمام المحكمة الدولية التي عقدت جلساتها في مدينة نورنبرغ الألمانية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بمن فيهم قائد الشرطة السرية هملر وقائد سلاح الجو هيرينغ. والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما الذي منع هؤلاء من الهروب مع هتلر إذا صدقنا الرواية القائلة بأن هتلر نجا من الموت في عام 1945؟
فى النهاية يبقى هتلر محل جدالا فى جميع انحاء العالم فى حياته وحتى بعد وفاته !!!
يمكن الاطلاع على المزيد من الادله من هذا الفيديو......
video