أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

وقائع الثورة المضادة داخل القلعة الحمراء

أصدرت محكمة القضاء الإداري حيثيات حكمها ببطلان انتخابات النادي الأهلي والمترتب عليه حل مجلس محمود طاهر
وتسبب تغيير أعضاء اللجنة الثلاثية لإدارة انتخابات النادي في أن يشوب البطلان انتخابات النادي حسبما أوردت جريدة "المصري اليوم"، بجانب تباين أرقام الأصوات الباطلة.
وهنا تشير اصابع الاتهام الى ان ما حدث كان مدبرا ومعد له مسبقا من الجهاز السابق لمجلس الاهلى بقيادة حسن حمدى ونائبه محمود الخطيب حيث ان مجلس حمدى هو المسؤل عن دعوة الجمعيه العموميه وكافة الاجراءات الأخرى المتعلقة بالأنتخابات الرئاسية 


من هذا المنطلق يتضح ان الخطأ فى اجراءات انعقاد الجمعيه العموميه قد يكون مدبرا ومقصودا بهدف حل المجلس بعد فترة وهنا يبرز سؤالا محوريا لماذا لم يتم حل المجلس طيلة العام السابق ؟؟
وفقا لنظرية المؤامرة فان الاحداث الجاريه داخل جدران القلعة الحمراء قد تكون شبيهة بالأحداث السياسية التى وقعت فى مصر فى الاعوام الاربعة السابقة والتى جرت بعد ثورة 25 يناير والتى يسميها البعض الثورة المضادة 
وان مجلس حمدى تعمد مخالفة شروط انعقاد الجمعيه العمومية حتى يطعن على حل المجلس بعد فترة يقصد فيها عرقلة المجلس بقيادة محمود طاهر حتى يتسنى له العودة من جديد بصورة او باخرى بنظرية  "انا أو الفوضى "
هل من الممكن ان تتحقق نظرية المؤامرة لهذه الدرجة ام ان هذا كله من وحى خيالنا المصرى المشبع بنظريات المؤامرة