أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

توابع قطع العلاقات الدبلوماسية بين السعودية و إيران و تأثيره على المنطقة

أعلن وزير الخارجية السعودية يوم الأحد أن بلاده قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة إيران بعد أن استدعت قبلها السفير الإيراني في الرياض لتبلغه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على التصريحات الإيرانية التي صدرت تجاه الأحكام القضائية التي تم تنفيذها داخل أراضي المملكة .و يعتبر القرار هو أكبر تصعيد من السعودية ضد إيران , و تبقى هناك خيارات أخرى مطروحة .

" توقعوا مزيداً من الحروب و مزيداً من اللاجئين , و المزيد من الجماعات الجهادية في المنطقة , بدلاً من تخفيف حدة الحروب الدائرة بالفعل في المنطقة" .

ما سبق هو ملخص توقعات المحللين السياسيين في أوروبا , و بالتحديد المختصين منهم في شئون الشرق الأوسط , حيث توقعوا زيادة درجة التوتر بين السعودية و إيران إلى حد خطير تنبىء بتدهور الأوضاع في الشرق الأوسط و تأجج نيران الحروب , حيث يرى المحللون أن "حرباً بالوكالة" قائمة بالفعل بين المملكة و إيران في كل من سوريا و اليمن , لكن الحرب المباشرة باتت غير مستبعدة مع تصاعد لهجة التهديد لدى كلا الطرفين .

تأثير القرار السعودي على سورية

يتوقع السياسيون أن يتسبب تدهور العلاقات بين البلدين في تأجيج الحرب في سوريا حيث ستدفع إيران بمزيد من قواتها لدعم نظام المجرم بشار الأسد , في حين ستزيد السعودية من تمويلها للجماعات المعارضة في سوريا , و قد يتسبب ذلك في إنهاء أية محاولات لحل سياسي في سورية , التي تدخل الحرب فيها عامها السادس و تُرتكب فيها مجازر و مآسي سيقف التاريخ أمامها طويلاً .

يقول "كارل بيلت" وزير الخارجية السويدي الأسبق , تعليقاً على قرار السعودية : 
بوضوح : خطوة سيئة من السعودية أن تقطع العلاقات مع إيران , لأن ذلك سيؤدي إلى زيادة الاحتقان و التوتر في المنطقة .

 السعودية تطالب مواطنيها بمغادرة إيران و العكس , ماذا يعني هذا ؟

في خطاب متلفز , دعا عادل الجبير, وزير الخارجية السعودي مواطنيه إلى مغادرة إيران بالتنسيق مع السفارة السعودية في طهران و القنصلية السعودية في مدينة مشهد , فيما أعطى الدبلوماسيين الإيرانيين المتواجدين في السعودية مهلة 48 ساعة لمغادرة بلاده .
و جاءت تلك القرارات على خلفية الهجوم الذي وقع على القنصلية السعودية في إيران و الاحتجاجات المتصاعدة ضد المصالح السعودية في طهران و غيرها من المدن .

و هاجم الجبير سياسات إيران واصفاً إياها بالعدائية تجاه العرب  , و أن تدخلاتها في الدول العربية على مر التاريخ تجلب لها الدمار .
و كان الهجوم الذي تعرضت له المصالح السعودية  , قد وقع من قبل مؤسسات تعتبر رسمية في إيران و من قيادات دينية لها تأثير قوي ,و ليست مجرد احتجاجات من مواطنين عاديين و هو ما دفع الخارجية السعودية لأخذ الأمر بهذه الشدة .

هل تحدث مواجهة مباشرة بين السعودية و إيران ؟

يتوقع عدد قليل من المحللين أن تنشب حرب مباشرة بين أكبر قوتين في المنطقة , لكن أغلب السياسيين يتوقعون أن يستخدم كل طرف أوراق اللعب الخاصة به في المنطقة فيما يمكن أن يطلق عليه حرب بالوكالة , و قد تعود لبنان إلى ساحة القتال من جديد .
و قد تشتعل نار الاغتيالات السياسية من جديد , خصوصاً و أن لإيران تاريخ معروف من محاولات الاغتيال لشخصيات سياسية سعودية .

و يُتوقع أن تُمثل هذه المرحلة اختباراً مهماً لسياسات الملك سلمان الجديدة , و سيقف الكثيرون ليشاهدوا كيف ستتعامل السعودية مع تلك الزمة في ظل القيادة الجديدة , و كيف ستستطيع التأثير على حلفائها الجدد .
و يُتوقع أن تحذو الإمارات حذو المملكة في قطع العلاقات مع غيران و مثلها البحرين , بينما قطر قد تقف على الحياد .