أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

نيويورك تايمز تعلن عن المتضرر والخاسر الأكبر في حالة بيع السعودية أصولها في أمريكا

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير لها في حالة لو نفذت السعودية السعودية تهديدها ببيع إستثمارتها في الولايات المتحدة فإن هذا التصرف سيكون مؤلم مالياً لكنه بشكل أكبر سيؤثر على السعودية نفسها.


وأفادت إلى أن السعودية ضخت جزء من عائداتها النفطية إلى الولايات المتحدة وحصلت على سندات خزانة أمريكية بمليارات الدولارات فضلاً عن إستثمارات تشمل المثال مصفاة "بورت أرثر" النفطية العملاقة في تكساس وغيرها.

وتابعت أن كل ذلك يمكن أن يباع إذا قام الكونجرس بتمرير قانون يسمح بإخضاع السعودية للمحاسبة أمام المحاكم الأمريكية لأي دور قد تكون لعبته في هجمات 11سبتمبر 2001 وذلك وفقاً لتهديد صادر عن الحكومة السعودية.




وتحدثت الصحيفة عن أن مثل هذا التحرك قد يؤثر سلباً على أسواق المال ويؤدي إلى مشكلات للشركات نتيجة فقدان التمويل إلا أن الخبراء يشيرون إلى أنه من الصعب تخيل وجود تأثيراً كبيراً أو مستمر على الإقتصاد الأمريكي نتيجة لذلك.

وأفادت الصحيفة أن المستثمرين العالميين مستمرون في إستثمار أموالهم في أمريكا وبالتالي فإن السعودية إذا ذهبت سيأتي الكثير ليحلوا محلها وذلك وفقاً لما أفاد الخبراء.

ونقلت الصحيفة عن البروفيسور "مايكل بيتس" من جامعة "بيكينج" أن العالم في أشد الحاجة لإقراض المال لأي شخص يتمتع بالمصداقية بأسعار منخفضة جداً لذلك فإن بيع السعودية سندات الخزانة الأمريكية ليست قضية مضيفاً أن تصفية الإستثمار الأجنبي من قبل الصين ودول أخرى يمثل تهديداً قليلاً للإقتصاد الأمريكي.

وأفادت أن السعودية تبيع حالياً أصولها الأجنبية فوفقاً لمؤسسة النقد العربي فإن الأصول التي تمتلكها السعودية في الخارج إنخفضت بشكل كبير للمساعدة في تعويض إنخفاض أسعار النفط .

وأفادت بيانات صادرة عن المؤسسة حتى فبراير الماضي أن السندات الأجنبية التي تمتلكها المملكة في الخارج بلغت 395 مليار دولار مما يشكل إنخفاضاً حاداً مقارنة بنهاية 2014 عندما بلغت تلك السندات 533 مليار دولار.