أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

حلب تنزف والعرب فى ثبات عميق والهدنه خادعه

تعجز الاقلام عن كتابة عبارات متكررة مقتبسه من مواقف سابقة فما اشبه اليوم بالبارحه تنفطر قلوب المسلمين من مشاهدة شتى اشكال الدمار والذل والهوان ببلاد اخوتهم المسلمين ولا يملكون الا ان يضغطوا عدة ازرار على مواقع التواصل الاجتماعى لتصل الرساله الى حكام العرب المدسوسون من الغرب  علهم يحركون ساكنا ولكن هيهات هيهات !!!!!

اليوم المشهد من مدينة حلب السوريه التى تغرق فى الدم منذ اسبوع كامل وسط مشاهدة العالم العربى والدولى دون تحريك ساكنا .
القتال فى حلب شهد سقوط 200 قتيل فى الأسبوع المنقضى
القتال العنيف يأتى كنقض واضح للهدنه ومعبرا عن عدم تراجع نظام الأسد ومن يدعمه عن موقفه وأن هذه الهدنه ما هى الا مسرحيه تخرجها روسيا والولايات المتحدة ليبقى الوضع السورى مشتعلا

موقف الازهر الشريف 

من بين الاصوات الخافته صوت الأزهر الشريف الذى دعى من يسمون انفسهم حكام العرب بالتدخل العاجل لوقف اطلاق النار 
وجاء بيان الأزهر غداة مقتل العشرات في غارة استهدفت مستشفى ميدانياً في المدينة التي تشهد حرباً بين فصائل المعارضة التي تقصف مناطق سيطرة النظام بالمدفعية والقذائف الصاروخية، في حين تشن قوات النظام غارات جوية على أحياء المعارضة.
وقال الأزهر في بيان له إنه “يتابع بقلق شديد ما تتداوله وسائل الإعلام من تردّي الوضع الإنساني في مدينة حلب السورية جراء أعمال القصف والقتال التي تشهدها المدينة جراء قصف المدنيين والمستشفيات ودور العبادة، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص بينهم أطفال ونساء وتشريد العديد من الأسر”.
وطالب الأزهر “المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته في ضرورة الوصول إلى حل عاجل وسريع لوقف أعمال القتل والتدمير في حلب وإنهاء الوضع المأساوي فيها، والسعي قدماً لوقف نزيف الدم السوري”.
وأكد أن “الوضع المأساوي في حلب لم يعد يتحمل المماطلة في وقف إطلاق النار”.
وأشار الى أن “أعمال القتل والتدمير التي شاهدها القاصي والداني عبر وسائل الإعلام ومشاهد التنقيب بين الأنقاض عن الضحايا الأبرياء لا يُقرُّه عُرف ولا دين، ويخالف كافة الشرائع والمواثيق الدولية التي تدعو إلى احترام النفس البشرية وحقها في حياة آمنة وكريمة”.
والجمعة قُتل 13 شخصاً في أحياء النظام، و11 في مناطق المعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي تحدث عن إصابة العشرات بجروح.
وتشهد سوريا نزاعاً بدأ في منتصف مارس/آذار 2011 بحركة احتجاج سلمية قبل أن يتحول الى حرب دامية متعددة الأطراف، تسببت بمقتل أكثر من 270 ألف شخص وبتدمير هائل في البنى التحتية، بالإضافة الى نزوح الملايين من السكان داخل البلاد 

الهدنه الخادعه



تحدث كتّاب في صحف أميركية عن وقف إطلاق النار في سوريا، وقالوا إن الهدنة على وشك الانهيار، وإنها مجرد خدعة تساعد الرئيس السوري بشار الأسد على التمسك بالسلطة.


فقد نشرت مجلة "نيوزويك" مقالا كتبه فيصل عيتاني وحسام أبو ظهر وقالا فيه إن الهدنة في سوريا عبارة عن خدعة لمساعدة الأسد على البقاء في السلطة، وإنها سمحت لوسائل الإعلام الدولية بتجاهل الأزمة السورية وكأن الحرب قد انتهت.


وأضافا أن استهداف النظام السوري للمدنيين والمعارضة يشير إلى أن الهدنة لا تحمل أي معنى من الناحية العسكرية ولا السياسية، وأن النظام السوري يستغلها للهجوم على المعارضة وبسط سيطرته على مناطق جديدة.


وتساءل الكاتبان: هل ستعلن الأطراف الدولية عن بطلان الهدنة في سوريا، وعن الوقت الذي ستتبع فيه هذه الأطراف إستراتيجية جديدة لتجنب العيوب المتأصلة في الهدنة؟