أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

أكتشاف السبب الحقيقى وراء اصابة السعوديين بالسرطان

تناقلت وكالات ألانباء أخبارا عن اكتشاف علمى جديد قد يتمكن من منع الاورام السرطانية من الانتشار في أماكن مختلفة من الجسم لدى مصابى سرطان الغدة الدرقية السعوديين.




حيث حدد فريق علمي في مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث في الرياض جيناً مسؤولاً عن انتشار سرطان الغدة الدرقية لدى المرضى السعوديين،
وقالت كبير علماء أبحاث السرطان في المستشفى خولة الكريّع، إن “الفريق اكتشف اختلالاً في جين الغدة الدرقية (Thyroid Gland ) في 100 مريض أثناء فك الشفرة الجينية لديهم، وتبين انتشار هذا الخلل في 800 مريض أخر بعد توسع عمل الفريق ، مشيرة إلى أن ذلك الاكتشاف سيمكّن من منع الورم من الانتشار في أماكن مختلفة من الجسم.
ونشرت نتائج هذا البحث في المجلة الأمريكية للوراثة البشرية (AJHG) وهي الدورية العلمية الرسمية للجمعية الأمريكية للوراثة البشريّة وتعدُّ من أهم المجلات الطبية التي تستخدمها «ناتشر nature» في مقياس تصنيف البحث العلمي العالي الجودة للدول.

ويأـى هذا الكشف كإحدى ثمار البرنامج البحثى الذى تبنّاه مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث منذ عدّة سنوات، بهدف فك الشفرة الجينية لسرطان الغدّة الدرقيّة لدى المرضى السعوديين، والتعرف على الخريطة الجينية لهم


ويمثل هذا البحث طفرة حقيقية فى علاج هذه الحالة من السرطان حيث ان الشفاء يتم تحديد فرصه علميا بحسب وجود هذا الخلل الجينى وحول أهمية هذا البحث لمرضى سرطان الغدّة الدرقيّة، قالت الدكتورة خولة الكريّع: «بالطبع هذه النتائج مهمّة جدّاً في تحديد نوعية العلاج المقدّم لمرضى سرطان الغدّة الدرقيّة، حيث إن الأطباء يستطيعون فحص المريض عند وجود هذا الاختلال قبل البدء بالعلاج، فإن وُجد هذا الاختلال الجيني، فإننا نستطيع أن نقدّم علاجاً أقوى ومراقبة للمريض أدقّ لعلمنا المسبق بشراسة السرطان الذي يحمله، وهذا سيمكّننا من منع الورم من التطور أو الانتشار في أماكن مختلفة من الجسم».وأكدت أن نتائج هذا البحث ستقدم في الاجتماع الـ 12 للمجمّع الدولي للسرطان، المقرر انعقاده في الولايات المتحدة الأمريكية من 19-21 سبتمبر 2016 م، لاسيما أن المملكة العربية السعودية الدولة الوحيدة من الشرق الأوسط، التي تحمل عضوية دائمة في هذا المحفل الدولي.