أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

مفاجأة هذه هى القصة الحقيقية للفيلم الأكثر رعبا

من منا لم يشاهد فيلم الرعب الأكثر رعبا المعروف بإسم "SAW" او " المنشار "والذى يروى عن قصة رجل يختطف ضحاياه ويعذبهم جسديا ونفسيا حتى الموت ....

الغريب فى الأمر أن قصة هذا الفيلم لم تأـى من غزل خيال المؤلف انما هى مستوحاه من قصه حقيقية حدثت بالفعل ودارت أحداثها فى دولة المكسيك إليكم القصة كاملة :
ديفيد باركر راي، هو الشخص الحقيقي الذي استوحيت منه أحداث وفكرة الفيلم. هذا الرجل المكسيكي، كان يملك غرفة تعذيب، جهزها بملغ 100 ألف دولار، من سياط وسلاسل لتقييد الأيدي والأرجل، وغيرها من الشفرات الحادة والمناشير، وكان الهدف منها أساسًا، هو ابتزاز النساء، والاعتداء عليهن جنسيًا. 

مع الوقت استلذّ باركر التعذيب، وأصبح يخطتف الرجال أيضًا، بمساعدة شراكاه، طبقًا لما جاء بموسوعة "ويكيبيديا" باللغة الإنجليزية، ولكن كان أغلب ضحاياه من النساء، وكان يتفنن في مخططات التعذيب، حتى يلحق أكبر ألم ممكن بالضحية، بوسائل مثل الكهرباء، وتعليق ضحايا على الحائط، كما كان التعذيب نفسيًا أيضًا، فيطلب من ضحاياه أشياء مستحيلة حتى يُبقيهم على قيد الحياة، عبر شاشة صغيرة موضوعة في الغرفة، ولأنها طلبات مستحيلة كان بالطبع يقتلهم في النهاية.

وترجع أسباب الفكر التعذيبي لباركر، إلى تعرضه لاعتداء جنسي من قبل رجل وهو صغير، كما أنه كان يواجه الكثير من السخرية من زملاءه، بسبب خجله في التعامل مع الجنس الآخر، وأدى ذلك إلى تحول هذه العُقدة إلى عُقدة أكبر فيما بعد.

تم القبض على باركر عام 1999، بعد أن هربت إحدى ضحاياه، مربوطة بطوق كلب وعارية بالكامل، ويظهر على جسدها أثار التعذيب، وأبلغت عنه الشرطة التي ذهبت وقبضت عليه في الفور.

بلغ عدد ضحايا باركر 60 ضحية، وحُكم عليه بالسجن لمدة 224 عامًا، ومات في عام 2002، بعد 3 أعوام من سجنه.