أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

مصير الإستثمارات الخليجية في بريطانيا بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي

 نتيجة الإستفتاء البريطاني يوم الخميس الذي انتهى بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي تسببت في ارتباك في أسواق المال العالمية, بل إن بريطانيا نفسها خسرت في 6 ساعات فقط من بداية تداولات البورصة بعد النتيجة أموالاً أكثر مما دفعته للإتحاد الأوروبي طوال 15 عاماً كاملة و انخفض الجنيه الإسترليني لأدني قيمة له منذ 30 عاماً .

لكن ما يهمنا نحن هو الاستثمارات الخليجية العملاقة في بريطانيا و التي يتركّز أغلبها في قطاع العقارات و بالأخص في وسط لندن, حيث أصبحت تلك الأموال الخليجية في مهب الريح بعد الإستفتاء, حيث توقع المحللون أن يكون القطاع العقاري هو الأكثر تأثراً بخروج بريطانيا من الإتحاد, و تنبأوا بانخفاضات قياسية في أسعار العقارات التي يُركّز الخليجيون استثماراتهم فيها.

حجم الاستثمارات الخليجية في بريطانيا و أبرز الدول الخليجية

يعرف المهتمون بالإقتصاد العالمي أن الخليجيون يمتلكون عدداً من العقارات العملاقة في وسط لندن- وجهتهم التقليدية- تقدّر بمليارات الدولارات, بالأخص في المنطقة المحيطة بحديقة "هايد بارك" الحديقة الأشهر في العالم.

و تُشير تقديرات مبدأية إلى أنه في عام 2012 كان حجم الاستثمارات الخليجية في انجلترا يفق ال 140 مليار دولار, بنسبة 60% للسعودية و 20% لدولة قطر, و تشارك بقية الدول الخليجية بنسبة 20% المتبقية.

و الأرقام الحالية أكبر بكثير من الرقم السابق ذكره, حيث أشارت ورقة بحثية قدمتها أستاذة الاقتصاد سوزان سميث، خلال مؤتمر متخصص أقيم في لندن قبل سنوات, إلى أن حجم أموال الصناديق السيادية الخليجية المستثمرة في بريطانيا يفوق 5 تريليون دولار أمريكي, بما يشمل الأصول الثابتة.

و تمتلك قطر برج "شارد" و هو أعلى برج في القارة الأووربية, و يقع وسط لندن و يستقبل ملايين الزوار سنوياً , بالإضافة إلى نيتها شراء مبنى السفارة الأمريكية.

وتبين من تقرير صادر عن شركة "نايت فرانك" العقارية أن أسعار العقارات في وسط لندن هبطت خلال عام واحد بنسب تتراوح بين 3.5% و7.5%، وذلك بسبب المخاوف من الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعني أن هذه التراجعات مرشحة للتفاقم بعد الخروج الفعلي .