أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

فضيحة المصريين فى عيون الأوربيين الأحداث الأخيرة تكشف صورة مصر بالخارج

فى الفترة الأخيرة افرزت لنا وسائل الأعلام عدة قضايا مصرية بارزة شغلت الرأى االعام العربى والعالمى ليس فقط لانها قضايا شائكة وانما لانها تبرز مدى سوء الوضع الذى وصلت اليه مصر مما جعل المصريين يظهرون بصورة مذريه أمام العالم كله وفيما يلى نستعرض بعض تلك القضايا ومدلولاتها ........



قضية ريجينى :

هى القضيى الأكثر شيوعا فى الأوساط المصرية والعربية والإيطالية  هذه القضية التى طالما تحدثت عنها وعن تفاصيلها وسائل الإعلام ولكننا نلقى الضوء على زاوية اخرى فى هذه القضية حتى لا نعيد عليكم ما قرأته او سمعتوه 

المشهد الأكثر استفزازا فى هذه القضية هو مشهد تصريحات والدة ريجينى أمام البرلمان الإيطالى وخاصة عبارة " قتلوه كما لو كان مصريا " تلك الكلمة التى يجب أ، تهز الكيان المصرى بأكمله فهى عبارة صغيرة ولكنها تحمل بين معانيها الكثير وتلقى الضوء على صورة المصريين فى عيون الإيطاليين خاصة والأوربيين عامة حيث ان فى رأيهم أن المصرى ليس له حقوق وأصبح مستباح حتى دمه !!!!!

قضية الطائرة المصرية المنكوبة 

المشهد الأول :

فى مشهد بئيس خرج علينا أحد المحققين الفرنسيين بتصريح نارى يقصف به جباة المصريين حيث صرح قائلا "اى تحقيق تقوم به السلطات المصرية تغيب فيه الحقيقة " مستدلا بعدة مواقف فى قضايا سابقة مثل :
1- تأخر اعلان المسؤلين المصريين عن سقوط الطائرة الروسية فى سيناء رغم اعلان الجانب الروسى لذلك
2- احراج الجانب المصرى عدة مرات فى تحقيقات قضية مقتل ريجينى وانتداب محققين ايطاليين للقيام بالمهمة لعدم اقتناع الجانب الإيطالى بنزاهة الجانب المصرى علاوة على استدعاء بعض المسؤلين المصريين الكبار للتحقيق فى إيطاليا .
3- غياب الحقيقة ( من وجهة نظر الجانب الفرنسى ) فى تصريحات الجانب المصرى بخصوص ملابسات سقوط الطائرة المصرية فى البحر المتوسط الشهر الماضى .

المشهد الثانى : 

قد يبين هذا المشهد لماذا يرى الغرباء أن المصريون ليس لهم ثمنا ولا قيمة حيث يظهر عدم اهتمام القائمين على المطارات المصرية بسلامة الركاب المصريين ويتضح ذلك في تصريح أخر خرج من هيئة التحقيقات الفرنسية حيث اعلنت أ، الطائرة المنكوبة كانت فى حالة فنية لا تسمح بطيرانها حيث انها فى اليوم السابق لسقوطها  كانت قد حاولت الإقلاع من مطار القاهرة ثلاث مرات وفي كل مرة كانت أنظمة الإنذار تعمل وتشير إلى وجود أعطال فنية فيها، ويتم تبعاً لذلك إجبار الطائرة على العودة إلى المطار والهبوط اضطرارياً، فيما يبدو أن العاملين هناك لم يتمكنوا من إصلاح الخلل أو لم يقوموا بذلك، وانتهى الأمر بكارثة جوية في اليوم التالي.

إن دل ذلك فإنما يدل على عدم اعتناء المسؤلين بسلامة الركاب وأن الأنسان فى عيون المصريين ليس له أى قيمه وهذا ما بات ظاهرا فى فكرة العالم عن المصريين  كما سبق ذكره .

فى النهاية فهذه وجهت نظر كاتب هذه المقالة طبقا لما قدمنا من شواهد ونتمنى من الله أن يخيب تحليلنا وأن تكون هذه الأحداث كلها مصادفات لا تمت لتحليلنا بصلة وأن يظهر لنا السادة المسؤلين المصريين عناية أكبر بسلامة أبناء الوطن وتقدير لحقوق المصريين فى العيش بأمان وكرامة وحرية ...