أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

تعرف على السجن الأخطر فى العالم تذكرة دخول فقط

على مر العصوز تفنن الطواغيت فى سجن وقتل وكبح معارضيهم بالسجن فقط أو التعذيب أو التنكيل أو حتى القتل وتعددت تفانين الملوك والمحتلين فى بناء السجون بأشكالها المختلفة وتزويدها بكل ألوان التخويف والتعذيب ولكن ما هو أغرب سجن تم بناءه على مر التاريخ وما وجه تلك الغرابة ولماذا لا ينصح بدخوله ؟

إته سجن بلا أبواب ليس كباقى السجون الى تكثر بها الأبواب الموصودة إنه سجن "قارا" الغامض فى المغرب الأن 
ويعد هو السجن الوحيد الذي لايملك باب ، دخلوا إليه المئات ولم يستطع أحد الخروج منه ، ويوجد هذا السجن المريب تحت الأرض في مدينة مكناس المغربية التى تبعد عن العاصمة الرباط ب 130 كليو متر شرقا، يقال أن مساحته مجهولة ، والذي يدخله لايخرج منه أبدا ، وهو سجن بناه السلطان المغربي "المولى إسماعيل" لكي يسجن فيه المجرمين والمعارضين له ولحكمه كالعادة التى جرت على ملوك هذه العصور.
الغريب أيضا أن الشكل الهندسي للسجن على هيئة دهاليز ومتاهات معقدة جدا ، في كل قاعة يوجد عدة ممرات ، وكل ممر يقود إلى قاعة أخرى ، بحيث أنك إذا توغلت فيه ولو قليلا من شبه المستحيل أن تجد طريق الخروج مرة ثانية ، ومن الصعب لدرجة كبيرة جدا أن تعود من حيث أتيت ، مساحة السجن غير معروفة حتى الآن ، هناك من يقول أنه بمساحة مدينة مكناس وبالطبع كل هذه تكهنات فمن يدخله لا يخرج فيقص لنا عن الحقيقة.

وهناك أقوال أنه يمتد إلى عشرات الكيلومترات تحت الأرض ، وربما هو السجن الوحيد في العالم الذي لايمتلك باب ، إذا كيف يدخل السجناء إليه ؟! .. يقال أنه يحتوي على عدة ثقوب في السقف ، حيث يتم رمي السجناء من تلك الثقوب وأيضا الطعام من نفس الثقوب ، إذا السجن بمثابة سجن مؤبد أو ما يشبه احكام هذه الأيام بالسجن مدى الحياة.

والأصل التاريخى يعود لرواية تقول أن المولى إسماعيل جعل للسجن مخرج واحد في مكان ما ، والذي يجده فهو حر ، ولكن مع الأسف لا أحد عثر عليه ، هناك من يتساءل ، لماذا لم يتم إستكشاف هذا السجن لتتجلى كل أسراره ؟
.. السبب ببساطة هو أنه لايوجد من لديه الشجاعة لدخوله ، وهناك إعتقاد سائد يقول أن السجن مسكون بالجن والعفاريت ، وأنه ملعون بشكل من الأشكال ، الكثير من المغامرين حاولو إستكشافه وكانت النتيجة أن من دخله لم يرجع أبدا !! ..
وفى واحدة من المحاولات الحديثة لفهم لغز السجن هي لفريق من المستكشفين الفرنسيين في التسعينات ، عندما قام هذا الفريق بتحضير كل الأدوات اللازمة والتجهيزات الحديثة لسبر أغوار سجن "قارا" ، فكانت النتيجة مأساوية ، فقد إختفى الفريق ولايزال مصيرهم مجهول إلى يومنا هذا ..
بعد هذه الكارثة قامت السلطات المغربية بإغلاق السجن بجدار من الإسمنت ، وتركت قاعة واحدة فقطً مفتوحة .