أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

عملية نصب فى السينما المصرية تتحول إلى حقيقة

تناول أحد أفلام السينما المصرية فى السنوات القليلة السابقة تخطيط وتنفيذ عملية نصب على الحكومة المصرية بهدف تسهيل عملية تزوير النقود الغريب فى الأمر القصة بشىء من التفصيل تنفذ اليوم على أرض مصر فقد شهدت مصر فى الفترة الحالية انتشار واسع لنقود مزورة بدرجة عالية من التقليد وخاصة فئة 200 جنيها .

قصة الفيلم 

تدور حول عصابة يتزعمها رجل دولة له خبرة سابقة بعملية طباعة النقود فى البنك المركزى ويخطط لسرقة الأوراق التى يتم عليها طباعة العملات الورقية المعروفة بإسم " البنكنوت " ثم يقوم بالطباعة عليها فتبدو غير مزورة لا يمكن للأنسان العادى معرفتها دون ماكينات متخصصة فى فرز العملات الورقية وهذا الفيلم يسمى فيلم  " مقلب حرامية " بطولة صلاح عبد الله .

القصة الواقعية الآن


فى محاولات لمباحث الأموال المصرية لحل لغز الأنتشار الواسع للعملات الورقية المزورة وخاصة فئة 200 جنيه التى كثرت شكاوى العامة منها والذين قاموا بإبلاغ الشرطة بكثرة وقوعهم ضحية النصب عن طريق هذه الأموال التى لا يمكن إكتشافها إلا عن طريق ماكينات البنك أو الصرافة كشفت مصادر أمنية أن النقود المزورة طبعت على أوراق بنكنوت أصلية قد تكون سرقت من مطابع البنك المركزى أو أنها تم تسريبها من البنك عن طريق الرشوة  حيث أن العملة المزورة المنتشرة عالية الدقة ولها تفاصيل وملمس لا يختلف إلا فى علامة مائية واحدة أعلى العملة، ففى الورقة الصحيحة تلاحظ علامة مائية مدون بها 200 متحركة أما المزورة تجد علامة 200 جنيه خضراء وبها مادة لامعة ثابتة لا تتحرك.
وكشفت مصادر بنكية أن هناك فئات من المحتالين والمزورين يمتلكون فى الفترة الأخيرة، ماكينات لطباعة العملة عالية الجودة تشبه الماكينات التى تستخدمها الدولة فى طباعة الأوراق المالية.