أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

هل تتفق الدول العربية هذا العام على ميعاد صيام شهر رمضان




تختلف الدول الإسلامية في تحديد بدايات الأشهر الهجرية كل عام خاصة شهر رمضان وشوال وقد يصل الاختلاف إلى أربعة أيام أحيانًا، فتعلن دول بداية الشهر الهجري بناء على الحسابات الفلكية، وتعلن أخرى بداية الشهر في يوم ثانٍ بناء على رؤية الهلال، وفي نفس الوقت تعلن دول أخرى بداية الشهر الهجري في يوم ثالث بناء على رؤية الهلال أيضا.

حيث تدعو بعض الدول الإسلامية المواطنين لتحري الهلال؛وهناك دول إسلامية لا تعتمد رؤية الهلال أصلا؛ بل تعتمد شروطا فلكية معينة. 
 وللأسف.. إن معظم الدول الإسلامية لا تتحرى الهلال على مستوى رسمي؛ بل تكتفي بدعوة المواطنين للتحري! فالدولة العربية الوحيدة التي تتحرى الهلال كل شهر (وليس فقط رمضان وشوال) بشكل رسمي وتعلن نتائج التحري رسميا وبشكل فوري عبر وسائل الإعلام هي المملكة المغربية؛ فهي تتحرى الهلال من حوالي 270 موقعا موزعا على مختلف أنحاء المملكة المغربية، وتشارك القوات المسلحة بعملية التحري أيضا، وحسب اعتقادنا فإن المملكة المغربية هي أفضل دولة عربية في تحديد بدايات الأشهر الهجرية، وكذلك فإن نظام التحري في سلطنة عمان مشابه لذلك، ولكن يبقى النظام المغربي هو الأفضل.لأنه ألاقرب الى مانص عليه القران الكريم والحديث النبوى.

قال تعالى: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج} (البقرة 189)، وقال صلى الله عليه وسلم: “لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه؛ فإن غُمَّ عليكم فاقدروا له” (رواه البخاري، ومسلم  )

وظهر هذا العام ما يعرف بأسم مؤتمر "توحيد الشهور القمرية والتقويم الهجري الدولي 2016"
الذى احتضنته مدينة إسطنبول التركية نهاية الأسبوع الماضي

وكان الشيخ يوسف القرضاوي دعا في كلمة له بالمؤتمر، علماء الفلك إلى "مساعدة علماء الشريعة لتوحيد المسلمين فيما يخص التقويم الهجري".
واعتبر القرضاوي أنه "لا يوجد دين حث على العلم مثل الدين الإسلامي"، مضيفا "نحن سبقنا الغرب في العلم، لكنهم أخذوه منا وطوروه".
وذكر موقع "هافينغتون بوست عربي" أن الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين اعترض في نهاية جلسات الأحد بشكل واضح على ما طرح في المؤتمر.
وبحسب الموقع، اعتبر القرضاوي أن اعتماد تقويم واحد في العالم الإسلامي والغرب هو "عبث"، وفقا لما جاء في تصريحه.
ولم تسفر المحاولات العديدة للدول الإسلامية منذ 1966 عن توحيد الرأي حول تواريخ موحدة لصيام شهر رمضان والاحتفال بالأعياد الإسلامية، حيث تدافع المملكة العربية السعودية على الطريقة التقليدية التي تعتمدها غالبية الدول الإسلامية منذ ظهور الإسلام وهي رؤية الهلال، في حين تتبنى تركيا والعديد من الهيئات الإسلامية الغربية نظرية الحسابات الفلكية.