أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

الأمم المتحدة تتهم الرياض بتهديدها والسعودية تنفى

ذكر تقرير الأمم المتحدة عن الأطفال والصراع المسلح الذي نشر الخميس الماضي أن التحالف الذي تقوده السعودية مسؤول عن 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال في اليمن العام الماضي فقتل 510 أطفال وأصاب 667 طفلا. ومن ثم ادرجت الأمم المتحدة  التحالف العربي فى لائحتها السوداء التي يتم تحديثها سنويا للبلدان والمنظمات المتهمة خصوصا بالوقوف وراء مقتل أطفال في النزاعات المسلحة.

تهديدات للأمم المتحدة

وما لبثت ان  شطبت الأمم المتحدة الاثنين التحالف العربي من لائحتها السوداء.ثم خرج علينا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس مدافعا عن القرار منددا "بضغوط غير مبررة" مارستها الرياض لإرغام المنظمة الدولية على سحب التحالف العسكري اللائحة السوداء للدول. وأكد بان كي مون أمام الصحافيين أن هذه الضغوط شملت تهديدات "بإلغاء تمويل عدة برامج للأمم المتحدة".
وفي وقت سابق هذا الأسبوع ذكرت رويترز نقلا عن مصادر أن دولا مسلمة حليفة للسعودية مارست ضغوطا على بان كي مون بسبب وضع اسم التحالف في القائمة السوداء وأن الرياض هددت بوقف الدعم للفلسطينيين وقطع التمويل عن برامج أخرى تابعة للمنظمة الدولية.

نفي سعودي للضغط لسحب التحالف من اللائحة السوداء 

ومن جانبه نفى السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي هذا ومن قبيل التوضيح فقط ومن الجدير بالذكر انه قال للصحافيين: "لم نستخدم التهديدات أو المضايقات ولم نتحدث عن التمويل". 

دعوات حقوقية لإعادة إدراج التحالف

و دعت 20 منظمة حقوقية الأمم المتحدة إلى إعادة إدراج التحالف العسكري الذي تقوده السعودية على لائحتها السوداء للبلدان التي تنتهك حقوق الأطفال، لاتهامها بالمسؤولية عن مقتل مئات الأطفال في اليمن.
وسعت الأمم المتحدة الثلاثاء إلى الدفاع عن قرارها. وأعلن المتحدث باسم المنظمة الأممية ستيفان دوجاريك أن القرار ليس نهائيا ويمكن أن يعاد النظر فيه بناء على معلومات إضافية تنتظر الأمم المتحدة الحصول عليها من التحالف قبل شهرأغسطس.