أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

انتقاد جديد قد يُعجل بخطوات المملكة نحو وقف الحرب على اليمن

في نهاية مارس 2015، بدأ تحالف عربي تقوده المملكة العربية السعودية بالتدخل في اليمن دعما لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي. وتمكنت القوات الحكومية بدعم من التحالف، من استعادة السيطرة على خمس محافظات جنوبية منذ الصيف الماضي، أبرزها عدن.

أدى النزاع إلى مقتل نحو 6500 شخص وإصابة أكثر من 31 ألفا بحسب أرقام هيئات الأمم المتحدة.
إلا أن المتمردين الحوثيين لا يزالون يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى شمالا.

وبالرغم من تأييد جميع الأطراف لذلك التحالف منذ انعقاده إلا ان شيئا ما ادى الى تغير الأوضاع وسرعان ما بدأت المملكة العربية السعودية فى تلقى الصدمات والصفعات الواحدة تلو الاخرى .
فمن ناحية حضت منظمة العفو الدولية " الدول النافذ ة " على أن" تطلب من التحالف وقف استخدام القنابل العنقودية المحظورة دوليا" بموجب معاهدة تعود إلى العام 2008 ولم توقعها الولايات المتحدة.

ضغط الولايات المتحدة

ومن ناحية اخرى تخلت عنها الولايات المتحدة الامريكية محاولة غسل يدها من الدماء اليمنية، من خلال إدانة العدوان على هذا البلد، واتخاذ إجراءات توحي بأن واشنطن غير مسؤولة أو مشتركة في هذا العدوان، وهو ما ظهر مؤخرًا عندما أقرت الإدارة الأمريكية وقف توريد القنابل العنقودية إلى السعودية.

حيث أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الخميس، أن جماعة أنصار الله، التي يقودها عبد الملك الحوثي، وتقاتل القوات الموالية للحكومة في اليمن، ليست منظمة إرهابية، حيث قال منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، جاستين سايبيريل: إن الولايات المتحدة لا تعتبر الحوثيين منظمة إرهابية، وإنما يعدون طرفًا في النزاع وجهة في المفاوضات التي تهدف لتسوية هذا النزاع. وأكد سايبيريل أن الولايات المتحدة قلقة إزاء تأييد إيران للحوثيين، لكنه عاد ليؤكد أن واشنطن لا تعتبر هذا التأييد دعمًا للنشاط الإرهابي.

الأمم المتحدة تنضم للقائمة

وأخيرا أدرجت الأمم المتحدة، التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، في اللائحة السوداء للدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال في النزاعات والحروب؛ بسبب القتل والتشويه والهجمات على المدارس والمستشفيات. وورد في تقرير المنظمة الأممية أن التحالف مسؤول عن 60% من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي، وقتل 510 وإصابة 667 طفلًا، مضيفًا أن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها المدارس والمستشفيات في اليمن.

يذكر أنه سبق أن أكدت بحوث هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية، والأمم المتحدة، ومقابلات مع الشهود والضحايا وصور ومقاطع فيديو عديدة، أن التحالف العربي انتهك عدة بنود في مجال حقوق الإنسان واستهداف المدنيين والأطفال، بل واستخدم أسلحة محرمة دوليًّا.