أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

ظهور أدله جديده تدين الإمارات في تورطها بإنقلاب تركيا

-لا تزال أصداء الإنقلاب الفاشل علي تركيا منذ أسبوعين تسيطر علي الأحداث العالم ، وأصبحت تركيا مقتنعه تماما بأن الإنقلاب الذي حدث في 16 يوليو 2016 علي الرئيس أردوغان والديمقراطيه و فشل تقف وراءه دول عربيه و علي رأس هذه الدول الإمارات و ومن  بعدها مصر حيث تري الصحف التركيه أن دولا مثل الإمارات العربيه معاديه لحكم الإخوان المسملين و ظهر ذلك جليا فترة حكم الرئيس مرسي بمصر حيث إنقطعت وقتها العلاقات بينهما ، و الأن تحاول الإمارات أن تفشل أردوغان و قادة تركيا من حزب العدالة و التنميه .


أدلة جديده في تورط الإمارات بإنقلاب تركيا :

- وفقا لأخر التطورات فقد ذكر الموقع البريطاني الشهير " ميدل إيست " الجمعه الماضيه في تقرير له أن تركيا قد وجهت إتهاما صريحا للإمارات العربيه بأنها قد ساعدت الأشخاص الذي شرعوا في الإنقلاب ضد أردوغان عن طريق التمويل المباشر لهم وأعلن الكاتب الصحفى " ديفيد هيرست " رئيس تحرير موقع ميدل ايست والمختص بأخبارالشرق الأوسط في تقرير حصري أن المخابرات التركيه متأكده من أن المتهم الرئيسى المتورط فى الإتفاق مع عبدالله كولن هو " محمد دحلان" حيث أرسل له أكثر من 250 مليون دولار من بن زايد .


- ولمن لا يعرف " محمد دحلان " فهوقيادي فلسطيني مفصول من حركته فتح  و يعمل حالياً مستشاراً أمنياً لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ومقربا منه بشده و كان وراء العديد من العمليات الأمنيه ، وفسر "هيرست" في تقريره دور الإمارات في الإنقلاب إذ قال" إن دولة الإمارات تعاونت مع بعض الأشخاص الذين قاموا بالتخطيط للإنقلاب داخل تركيا خاصة الذين لهم علاقة بعبدالله كولن عن طريق محمد دحلان الذي قام بنقل 300 مليون دولار إلى عبدالله كولن بشكل غير مباشرعن طريق تحويلها إلى أحد الأشخاص يحمل الجنسية الفلسطينية ويُقيم بالولايات المتحدة المريكية الذي بدوره أعطاها لغولن والشخص الفلسطيني معروف الأن لدي المخابرات التركيه وقيد التحقيق عنه .

- كما تطرق هيرست إلي دور الإمارات إعلاميا في الإنقلاب مؤكدا "لقد قامت الإمارات بتسخير قناتى سكاى نيوز والعربية بالتمهيد للإنقلاب العسكرى فى تركيا وقتها حيث كان العنوان الرئيسى لحظة الإنقلاب العسكرى فى تركيا ( نجاح الإنقلاب العسكري بتركيا) من قبل أن يعرف حتي أين أردوغان أو قادة تركيا " كل هذه الأدله علي تورط الإمارات أوردها هيرست وفقا لمصادره الموثوقه من داخل المخابرات التركيه ، سنوافيكم بكل جديد في وقت لاحق .