أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

السعوديه تستعد لحرب ضد اليمن خلال الساعات المقبله

- من منا لا يتذكر ما حدث باليمن العام الماضي حينما كان يحكم الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادى حيث انقلب عليه الحوثيون وبدأوا يطالبونه بالتنحى عن حكم اليمن ليلجأ بعدها الرئيس عبد ربه هادي إلي الدول العربيه مستنجدا بهم ليدعموه في مواجهة الحوثيين وتسانده الدول العربيه بالفعل و في مقدمتها المملكه العربيه السعوديه التي عدوها الأكبر هو إيران التي تقوم بدعم الحوثيين بشكل غير مباشر ، وقامت قوات الدول العربية بإنشاء تحالف قوي وجه العديد من الضربات الجويه القويه للحوثيين فيما سمي بعاصفة الحزم ، ليتمكن الرئيس عبد ربه منصور هادي من العوده لمقاليد حكم اليمن بمساعدة الدول العربيه و علي رأسها السعوديه
- حدثت مفاجأه كبري مؤخرا بالدولة اليمنيه وذلك بعد أن أعلن الرئيس اليمنى السابق على عبدالله صالح تحالفه مع الحوثيين معلنا عودته للحكم مره أخري بعد مرور خمس سنوات علي إستقالته التي كانت بسبب المظاهرات وقتها التي كانت تنادي بعزله وقتها في" ثورات الربيع العربي " وأصبح الحرب و السلام مهددين بالفشل بعدما حدث من تغيرات جديده الأن باليمن .
- وبالعوده لتفاصيل ما حدث باليمن مؤخرا فقد قام الرئيس اليمنى الأسبق على صالح بعمل إتفاق مع جماعة الحوثيين أول أمس الخميس بإنشاء مجلس قيادة لإدارة شئون البلاد وعين نفسه حاكما مره أخري لليمن وقام بعزل الرئيس هادى من منصب رئيس الجمهورية اليمنية وأكد علي أن تسير أعمال البلاد وفقاً للدستور الدائم لليمن
- كل الدلائل تشير إلي حرب كبري خلال ساعات بين السعوديه و اليمن ، وفي سياق ذلك أكد مصدر عسكري قوي باليمن " العاصمة اليمنية صنعاء أصبحت الأن قاعدة للعمليات العسكرية الآن فور إعلان صالح عودته للحكم بالاتفاق مع الحوثيين "وأكد موقع حضرموت اليمنى نصا " إن الساعات القادمة ستكون بمثابة ساعة الصفر التى ستقوم قوات الحوثىين بتنفيذها بُناءً على أوامر الرئيس على صالح من أجل تحرير صنعاء من الإنقلابيين "
- فيما يبدو أن حربا شعسا ستنطلق بقوه بين الرئيس اليمني عبد الله صالح والحوثيين بدعم إيراني و بين التحالف العربي الذي تتزعمه السعوديه بقيادة ملكها سلمان حفظه الله .... حمي الله الدول العربيه و السعوديه الشقيقه ولكن المؤشرات كلها تؤكد أن القادم ليس جيدا علي الإطلاق .. ربنا يستر