أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

كسنجر: الحرب العالمية الثالثة تقترب

أعلن كيسنجر في حواره الذي أجراه مع صحيفة "ديلي سكيب" الأمريكية، أن المناوشات التي وصلت لأقصاها بين الصين والولاياتالمتحدة من جهة وظهور بوادر الخلاف بين الأخيرة وروسيا من جهة أخري ما هي إلا تمهيد لحرب عالمية ثالثة فالصراع قد بلغ ذروته ودخل مرحلة الأزمة بين القوي العظمي خاصة بعد التغيرات التي طرأت علي منطقة الشرق الأوسط وتضارب المصالح فيها.
قال هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي الأميركي السابق:أنه يعلم أنكلامه يتسم بالغرابة، لكنه كما يؤكد ان ما يتكلم به مستقى من معلومات وليس تحليلا..
و أوضح إنّ نُذُر الحرب العالمية الثالثة بدت في الأفق وطرفاها هم الولايات المتحدة من جهة والصين وروسيا وإيران من جهة أخرى.
و أوضح ثعلب السياسة الأميركية العجوز في حديثه أنَّ ما يجري الآن هو تمهيد لهذه الحرب التي ستكون شديدة القسوة بحيث لا يخرج منها سوى منتصر واحد هو الولايات المتحدة من وجهة نظره.
وأكّد السياسي البالغ من العمر 89 عامًا أنّ واشنطن تركت الصين تعزّز من قدراتها العسكرية وتركت روسيا تتعافَى من الإرث السوفييتي السابق، مما أعاد الهيبة لهاتين القوتين، لكن هذه الهيبة هي التي ستكون السبب في سرعة زوال كل منهما ومعهما إيران التي يعتبر سقوطها هدفًا ذا أولوية لإسرائيل.

وأضاف: “إنَّ إدراك الاتحاد الأوروبي لحقيقة المواجهة العسكرية المحتومة بين أميركا وكل من روسيا والصين المتباهيتين بقوتهما، دفعه للمسارعة بالتوحُّد في كيان واحد متماسك قوي”.

وأفاد أنّ الدوائر السياسية والاستراتيجية الأميركية طلبت من العسكريين احتلال سبع دول شرق أوسطية من أجل استغلال مواردها الطبيعية خصوصًا النفط والغاز، مؤكدًا أنّ السيطرة على البترول هي الطريق للسيطرة على الدول، أما السيطرة على الغذاء فهي السبيل للسيطرة على الشعوب.

وكشف “الثعلب العجوز”، أنَّ العسكريين الأميركيين حققوا هذا الهدف تقريبًا أو هم في سبيلهم إلى تحقيقه استجابة لطلباتنا. “وبقي حجر واحد علينا إسقاطه من أجل إحداث التوازن، وهو المتمثل في إيران”.

وأوضح كيسنجر أنه يدرك أن كلاً من الدبّ الروسي والتنين الصيني لن يقفَا موقف المتفرج ونحن نمهد الطريق لقوتنا، خصوصًا بعد أن تشن إسرائيل حربًا جديدة بكل ما أوتيت من قوة لقتل أكبر قدر من العرب. وهنا سيستيقظ الدب الروسي والتنين الصيني، وقتها سيكون نصف الشرق الأوسط على الأقل قد أصبح إسرائيليًا، وستصبح المهمة ملقاة على عاتق جنودنا، وأقصد هنا الأميركيين والغربيين بصفة عامة، المدربين جيدًا والمستعدين في أيّ وقت لدخول حرب عالمية ثالثة يواجهون فيها الروس والصينيين.

ومن ركام الحرب، سيتمّ بناء قوة عظمى وحيدة قوية صلبة منتصرة هي الحكومة العالمية التي تسيطر على العالم. ولا تنسوا أنّ الولايات المتحدة تملك أكبر ترسانة سلاح في العالم، لا يعرف عنها الآخرون شيئًا، وسوف نقوم بعرضها أمام العالم في الوقت المناسب.

سيناريو الحرب:

ويضيف كيسنجر ان تلك الحرب ستقع قريبا وستكون قاسية جدا ودموية وستبدأ بحرب تقوم بها اسرائيل ضد جيرانها العرب حيث ستستخدم كامل قوتها العسكرية التدميرية التي تزودها بها امريكا الان لقتل ملايين العرب وتدمير ما تبقى من عواصمهم، عندها تتدخل امريكا لصالح اسرائيل لتوجيه ضربة مماثلة لايران التي يقول كيسنجر انها الحجر الوحيد المتبقي بعد ان تمت السيطرة على ما سماه 'الدول السبعة' التي يقع النفط في ارضيها او في جوارها. ويضيف ان النفط سيكون عامل النصر او الهزيمة في المعركة القادمة. ويضيف انه بمجرد ان تشعر الصين وروسيا ان ايران مهددة بالسقوط فستقوم بشن الحرب على امريكا واسرائيل لمنعمها من تدمير ايران التي يقول كيسنجر انها تشكل خط الدفاع الاول عن روسيا والصين.. عندما ينكشف العالم على حرب عالمية ثالثة واسعة النطاق تستخدم فيها كل ما توصلت اليه الصناعات العسكرية من اسلحة فتاكة ومدمرة..