أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

أمريكا تطالب القوات التركية بتصريح لدخول العراق وتحرير الموصل

قال لنا أن علينا أن لا ندخل الموصل، كيف لنا أن لا ندخل؟ فلدينا حدوداً بطول 350 كيلو متر، ونحن تحت التهديد من خلف هذه الحدود. الدول التي لا علاقة لها بالمنطقة تأتي وتتدخل تحت مبرر أن الحكومة المركزية في بغداد وجهت له دعوة للقدوم لماذا لم يقال لا تدخلي للدول التي جاءت للعراق

قبل أربعة عشر عاماً؟ هل دعاها صدام وقتها؟ رأينا أن ما يزيد على مليون إنسان قتلوا.


يقال لنا أن علينا أن لا ندخل الموصل لأن حكومة بغداد لم تدعونا، قبل 11 عاماً صدام لم يدعو أحداً، لكنهم دخلوا العراق ما أدى لمقتل نحو مليون إنسان

قلنا لحلفائنا بأن تركيا ليست مسؤولية عن نتائج عمليات لا نشارك فيها. نحن سندخل في العمليات العسكرية وسنكون على طاولة المفاوضات أيضاً. لا يمكن لنا أن نكون خارج الموضوع. فالموصل بالنسبة لنا هامة لأن تاريخنا فيها مشترك. ومن أراد التعمق بإمكانه قراءة الوثائق التاريخية المتعلقة بحرب الاستقلال التركية ومعرفة التاريخ المشترك.

يقال لنا أنه لن يتم السماح لحرب مذهبية، إلا أن معظم الجيش العراقي شيعي، كما أن الحشد الشعبي سيواجه الحشد الوطني المكون من أهالي الموصل الأصليين. لا يسعنا أن نقول نعم لحروب مذهبية جديدة.

القوى التي تحاول اقصاء تركيا من عملية الموصل تقوم بهذا لأنها تدرك أن تركيا ستخرب خطة الحرب المذهبية التي ينوون إشعالها بمبررات القضاء على داعش. فتركيا لا يسعها أن تسمح بحرب مذهبية جديدة في المنطقة.

للأسف، سوريا والعراق تتعرضان لدمار كبير تحت ذريعة مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية بتحالف من ثلاثة وستين دولة 600 ألف إنسان بريئ فقدوا حياتهم خلال ست سنوات في سوريا. لقد أثبتنا من خلال عملية جرابلس أن تدمير سوريا ليس شرطاً من أجل مكافحة تنظيم الدولة كان بالإمكان أن تحل هذه القضية بسرعة أكبر وأسهل نحن نعرف جيداً أن تنظيم الدولة الاسلامية ليس سوى وسيلة لتدمير المنطقة، ليس سوى حصان طروادة يمكن ايقافه في فترة قصيرة.

هناك دول تحمي الارهاب ورؤساء الارهابيين لكن النظام الحقوقي ضد الارهاب لا يعمل في هذه الدول. بل أن دولة ما منحت رئيس تنظيم ارهابي الغرين كارد (البطاقة الخضراء). عندما قامت القاعدة بضرب الولايات المتحدة لماذا تحرك النظام القضائي فيها؟ على أي نظام حقوقي استندت الولايات المتحدة الأمريكية عندما قامت بعملياتها داخل البلاد وخارجها في الباكستان وأفغانستان وعندما قتلوا أسامة بن لادن؟ إن هذا استخدام مزدوج للحقوق