أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

من يربح الإنتخابات الأمريكية : الحمار أم الفيل.

من يربح الإنتخابات الأمريكية : الحمار الديمقراطي أم الفيل الجمهوري.

أيام وتضع الإنتخابات الأمريكية أوزارها، بعد الثامن من نوفمبر تتضح الصورة وكالعادة يتنافس الحزبان الرئيسيان علي أعلي منصب في العالم فإما يواصل الحزب الديمقراطي تربعه علي عرش البيت الأبيض أو يزيحه الحزب الجمهوري بعد ثماني سنوات قضاها الديمقراطي باراك اوباما.
ويتخذ الحزب الديمقراطي الحمار شعارا له، فيما يتخذ الحزب الجمهوري من الفيل شعارا له.

الحمار الديمقراطي

 بدأت قصة الحمار مع الديمقراطيين سنة 1828 عندما اختار المرشح الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة أنذاك جاكسون شعار لنترك الشعب يحكم وسخر منافسه الجمهوري كثيرا من هذا الشعارووصفه بأنه شعبوي ورخيص فما كان من جاكسون إلا أن اختار حمار رمادي اللون جميل المظهر وألصق علي ظهره شعار حملته لنترك الشعب يحكم وقاده وسط القري والمدن المجاورة من أجل الدعاية لبرنامجه الشعبوي علي حد قول منافسه الجمهوري والذي كان يظهر علي إنه نخبوي وليس قريبا من هموم الناس.
وبدأ الحزب الديمقراطي في اعتماد الحمار شعارا رسميا للحزب في عام1870 بعد ان قام رسام الكاريكاتير توماس ناست برسم كاريكاتير بعنوان الحمار سيركل أسدا ميتا واعتبره الديمقراطيين رمزا للصمود والعناد ومنذ ذلك الحين أصبح الديمقراطيين يفخرون بحمارهم بل ويدللونه عبر تنظيم مسابقات لرسم أفضل بورتريه للحمار الديمقراطي وإطلاق أفضل الشعارات التي يمكن أن ترافق صورته.

الفيل الجمهوري
ظهر الفيل كشعار للحزب الجمهوري لأول مرة في دعاية سياسية مساندة للينكولن في هذه الأنتخابات التي فاز بها فعلا، لكن الفيل لم يتحول إلي شعار سياسي للجمهوريين إلا عام 1870 عندما قام رسام الكاريكاتير الشهير توماس ناست بالتعبير عن تذمره مما وصفه بخروج الحزب الجمهوري عن قيمه الليبرالية واختصر الحزب في رسم كاريكاتيري لفيل ضخم مذعور يحطم كل ما تطؤه قدماه وكتب علي جسمه عبارة الصوت الجمهوري ومنذ ذلك الحين تحول الفيل شعارا للحزب الجمهوري.