أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

4 أسباب أساسية لتوتّر العلاقات بين السعودية و مصر

أربعة علامات أو مواقف وقعت أحداثها في الفترة الأخيرة, جعلت العلاقة بين الشقيقتين السعودية و مصر تصل إلى نقطة مسدودة , تلك المواقف و الأسباب نشرحها بالتفصيل فيما يلي.

التصويت لصالح روسيا

مشروع القرار الروسي والفرنسي بشأن سوريا، اللذان تم التصويت عليهما خلال الفترة الماضية، والحرب الدبلوماسية التي اشتعلت مؤخرًا بين روسيا وأمريكا في مجلس الأمن، أمور كان لها عظيم الأثر على العلاقات المصرية السعودية أيضًا، حيث أيدت مصر إلى جانب الصين وفنزويلا مشروع القرار الروسي أمام مجلس الأمن الدولي، الذي يدعو إلى التمييز بين تنظيم جبهة النصرة والمعارضة المعتدلة في سوريا، على خلاف ما كانت تريده الرياض، الأمر الذي أثار غضب المملكة ودفعها إلى انتقاد موقف مصر، حيث وصف سفير الرياض في الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، التصويت المصري لصالح القرار الروسي بـ”الأمر المؤلم”، قائلا: كان مؤلمًا أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي المصري، ولكن اعتقد أن السؤال يُوجه إلى مندوب مصر.

“أرامكو” توقف إمداد مصر بالبترول

خرجت العديد من التقارير التي تؤكد أن شركة النفط الحكومية السعودية “أرامكو”، أبلغت الهيئة العامة للبترول شفهيًا مطلع شهر أكتوبر الماضي بالتوقف عن إمدادها بالمواد البترولية، وهو ما أكدته وزارة البترول والثروة المعدنية، الاثنين الماضي، حيث قال الناطق باسم وزارة البترول، حمدي عبد العزيز، إن أرامكو أبلغتهم بشكل رسمي بعدم وصول شحنة أكتوبر، دون إبداء أسباب،
موضحا أن الإخطار يخص الشهر أكتوبر فقط، ولا يؤثر على الاتفاق ككل، وأن الإجراء طبيعي ووارد في جميع الصفقات التجارية.

من المفترض أن شركة أرامكو السعودية تورد للحكومة المصرية منتجات بترولية مكررة، بموجب اتفاق بينهما تم توقيعه بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، أثناء زيارة الأخير لمصر في 7 أبريل الماضي، بقيمة 23 مليار دولار أمريكي، وتتضمن 700 ألف طن شهريًا من المواد البترولية، منها 400 ألف طن سولار، و200 ألف طن بنزين، و100 ألف طن زيت الوقود، بواقع شحنات شهرية، على أن يدفع الصندوق السعودي للتنمية مقابل المواد البترولية لشركة أرامكو بشكل فوري، ويستعيد المبالغ من مصر على أقساط، لمدة خمس سنوات، ويكون السداد على 15 عامًا، وبفائدة 2% وفترة سماح للسداد ثلاث سنوات على الأقل.

ولكن فاجأت أرامكو مصر هذا الشهر وتوقف إمدادها بالبترول الشهر الحالي مما يثير ذلك غضب مصر.

مؤتمر جروزني

ويأتي مؤتمر جروزني الذي حضره 200 عالم سني من مختلف الدول العربية والإسلامية وتم تنظيمه في الشيشان، ضمن معطيات الأزمة؛ خاصة بعدما أثار غضب السعودية بسبب استثناء علمائها منه، حيث حضر المؤتمر وفد مصري برئاسة شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، ومفتي مصر، شوقي علّام، ومستشاري الرئيس، علي جمعة، وأسامة الأزهري، الأمر الذي أثار انتقادات قاسية خرجت من أوساط سعودية.

قانون جاستا

إقرار الكونجرس الأمريكي قانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف بـ”جاستا”، الذي يسمح لأهالي ضحايا هجمات 11 سبتمبر عام 2001، مقاضاة مسؤولين بالسعودية، كشف أيضًا مدى الفتور الذي وصلت له العلاقات بين البلدين، ففي الوقت الذي أثار فيه القانون غضب السعودية وأشعل حمله تهديدات وجهتها لأمريكا، جاء الرد المصري على إقرار القانون فاترًا ومتأخرًا، حيث اكتفت وزارة الخارجية بإصدار بيانًا انتقدت فيه القانون، لكنها لم ترفضه بوضوح، وأعلنت أنها تتابع عن كثب إقرار القانون، وتأثيراته المحتملة على مسار العلاقات الدولية خلال الفترة المقبلة.

في المقابل، جاء الرد التركي قويا، حيث اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إقرار القانون أمرًا مؤسفًا وخطوة خاطئة، مضيفا: ننتظر من أمريكا العدول بأسرع وقت ممكن عن هذه الخطوة الخاطئة، التي من شأنها إثارة جدل خطير حول الحقوق السيادية للدول، وأن القانون يخالف بشكل علني مبدأ شخصية العقوبة في القانون الذي يلقى اعتمادًا عالميًّا.