أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

قلق فى دول الخليج بعد تقارير تؤكد بدء العد التنازلى لإنتاج النفط العالمى

أشارت تقارير وكالة الطاقة الذرية بأن إنتاج النفط العالمى سيبدأ فعليا العد التنازلى فى بداية عام 2020 بشكل غير قابل للتراجع !
فقد بلغ حسبما جاء فى التقرير أن ذروة إنتاج النفط كان منذ عام 2010 حتى 2020 و من بعدها سيبدء العد التنازلى لإنتاج النفط الأمر الذى معه يتزايد القلق و التوتر عند دول الخليج حيث أن هذة دول تعتمد اعتماد كلى على إنتاج النفط بإستثناء دولة الإمارات العربية اللتى تجد مصادر إقتصادية أخرى تعتمد عليها غير النفط مثل السياحة . 



و أكد على ذالك الأستاذ كمال أمين وصال أستاذ الاقتصاد فى جامعة الاسكندرية فصرح : 
«إذا ما استمر النمط الحالي في استخدام الثروة النفطية فلن تكون الدول البترولية قادرة على خلق وظائف كافية لاستيعاب الداخلين الجدد إلى سوق العمل، لأن عوائد النفط لا تمثل دخلاً بالمفهوم الاقتصادي، ولكنها بمثابة تحويل من أحد أشكال- الثروة- الأصول وهو النفط إلى شكل آخر- وهو السيولة- ومن هنا ضرورة التعامل الرشيد الحذر مع هذه الثروة، وضرورة أن يستخدم الجزء الأكبر منها في بناء طاقات إنتاجية قادرة على توليد الدخول وبناء اقتصاد حقيقي، يتسم بالاستمرارية. وأضاف «فإذا ما نفد النفط - وهو سينفد يومًا ما- من دون بناء طاقات إنتاجية فستعود الدول النفطية كما كانت قبل ظهور النفط، باستثناء ما تم إنجازه من بعض مشروعات البنية التحتية، التي هي بطبيعتها تساهم في زيادة الدخل، ولكنها لا تولد هذا الدخل». فيما أوضح الدكتور نجيب الشامسي محلل اقتصادي متخصص بالشؤون الخليجية أن الـ40 أو الـ50 سنة، التي تمثل عمر النفط المتبقي، هي مرحلة بسيطة جداً ليست ذات قيمة في عمر الشعوب والأمم، وأن دول مجلس التعاون الخليجي، التي تمتلك ثلثي الاحتياطي العالمي من النفط وحوالي 25 بالمائة من الغاز الطبيعي، لم تعمل طيلة العقود الماضية على إيجاد قاعدة إنتاج حقيقية بالمعنى الصحيح: لا فائدة من استنزاف النفط الذي سيدرّ ثروات يتم ضخّها في اقتصاديات عالمية، ثم تقوم أزمات مالية مفتعلة، كتلك التي حصلت سنة 2008  «

و لن يتوقف الأمر إلى هذا الحد فقط بل صرحت  تقارير إنجليزية  بإن النفط فى دولة السعودية سينفذ خلال العشرون عاما القادمين. 

و من ضمن هذة التقارير تقرير جاء فى جريدة التليغراف : 

"ويستهلك السعوديون ربع إنتاجهم اليومي الذي يقدر بحوالي 11.1 مليون برميل من النفط الخام، ونسبة الاستخدام الفردي في المملكة أكثر منه في الولايات المتحدة رغم قاعدتها الصناعية الضخمة. كما يستهلك البلد كل منتوجه من الغاز"

**الأمر الذى معه يتضح أن الوضع الأقتصادى فى الخليج و خاصة السعودية على وشك الانهيار إلا اذا عملت تلك الدول على مصادر اقتصادية اخرى كبديل للنفط.