وثائق سرية تفضح خطة إسرائيل لضم سيناء

نشرت صحيفة " هااَرتس " الإسرائيلية وثائق نشرت لأول مرة تؤكد أن إسرائيل كانت على مقربة من ضم قطاع غزة مع سيناء قبل 60 عاماً لكن رئيس الوزراء في ذلك الوقت " ديفيد بن جوريون " غير رأيه في اللحظة الأخيرة وأعلن الإنسحاب.
وتابعت الصحيفة أن الوثائق تؤكد أن الإحتلال الإسرائيلي كان ينوي تطبيق القانون الإسرائيلي على أراضي قطاع غزة وسيناء وفي الوقت ذاته كشفت الوثائق المشار إليها خشية تل أبيب من الإبعاد السياسية لإجراءتها بعد الحرب.


وأوضحت الوثائق أن بن جوريون بعث في السادس من نوفمبر لعام 1956 مذكرة إلى رئيس أركان الجيش في حينه " موشى ديان " أعلن فيها عن مملكة إسرائيل الثالثة ومضاعفة مساحة إسرائيل أربع مرات.

وقد أعلن بن جوريون في السابع من الشهر ذاته بالكنيست أن مكانه سيناء تتجدد في هذه الأيام وكشفت الوثائق عن خطاب تم حفظه في أرشيف إذاعة الجيش " جاليه تساهال " بشأن سيناء قال فيه إن سيناء هي النقطة المحورية لأمننا وسلامنا الداخلي, وكشف عن الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة معهد " عكفوت " للدراسات والتي هي عبارة عن مراسلات تشير إلى نية السيطرة على الأراضي التي تم إحتلالها وكانت هذه الوثائق في قاع ملف الأرشيف.

وأشار التقرير إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق " اَيزنهاور " عارض بشدة النوايا الإسرائيلية ورأى في الحرب خطوة قد تدفع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إلى أحضان الإتحاد السوفيتي ولذلك ضغط على إسرائيل لكي تنسحب.

وخلصت الوثائق أنه في النهاية لم يتم التوقيع عليها وفي السابع من نوفمبر لعام 1956 أعلن بن جوريون أن إسرائيل سوف تنسحب من الأراضي التي أحتلتها إلى أن الجيش الإسرائيلي عاد وأحتلها بالفعل عام 1967.

 
Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول