أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

ويكيليكس يكشف الغطاء عن اللقاء بين صدام حسين و السفيرة الأمريكية يكشف فيه مفاجآت كبرى

كشف ويكيليكس الغطاء عن اللقاء الذىي حدث بين صدام حسين و السفيرة الأمريكية أبريل غلاسبي فى العراق في 25 يوليو 1990.

جيث أكدت أكدت غلاسبي أن أميركا "لن تعذر أبداً تسوية الخلافات بأي طرق غير سلمية"، ناقلة في نفس الوقت "رسالة صداقة" من الرئيس الأميركي حينها جورج بوش الأب، فيما ردّ صدام على هذه الرسالة بمثلها، لكنه أبدى قلقه من الدعم الاميركي ل"أنانية" الكويت والإمارات، مشدداً على أن العراق لا يرغب بالدخول في حرب إلا أنه سيقوم بذلك إذا تعرض للإهانة العلنية، مهما كان الخيار مدمّراً.

وذكرت غلاسبي أن صدام بدأ حديثه بالقول إنه يريد توجيه رسالة إلى بوش، ثم أعاد سرد "تاريخ القرارات العراقية في إعادة العلاقات الدبلوماسية (مع أميركا)، وتأجيلها عند ابتداء الحرب (مع إيران)، كي لا ينظر إلى العراق على أنه ضعيف ومحتاج". وتابع صدام واصفاً "الانتكاسات" التي شهدتها العلاقات الثنائية منذ عام 1984، "وأبرزها فضيحة ايران غايت". كما أكد الرئيس العراقي الراحل، أنه "بعد انتصار الفاو، ازدادت الشكوك العراقية حول النوايا الأميركية، وبأن أميركا لم تكن راضية عن رؤية الحرب تنتهي".

وفيما أشارت غلاسبي إلى أن صدام اختار كلماته "بحذر"، قال إن هناك "بعض الدوائر" في الحكومة الأميركية، بما يشمل وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه" ووزارة الخارجية، التي تتصرف بسلبية إزاء العلاقات العراقية - الأميركية. وأضاف صدام "بعض الدوائر (الاميركية) تجمع المعلومات عمن قد يخلف صدام حسين، وتواصل تحذير الجهات الخليجية من العراق، وتعمل على ضمان ألا تقدم أية مساعدة للعراق".

وشدد صدام على أن العراق يواجه مشاكل مالية جدية، بدين يبلغ 40 مليار دولار أميركي، موضحاً أن "العراق الذي أحدث انتصاره في الحرب ضد إيران، فارقاً تاريخياً بالنسبة للعالم العربي والغرب، يحتاج إلى خطة مارشال"، مستطرداً "لكنكم تريدون أسعاراً منخفضة للنفط"، فيما اعتبرته غلاسبي "اتهاماً" للأميركيين.

لكن صدام أكد أنه بالرغم من هذه الانتكاسات "التي أزعجتنا فعلاً، نأمل في أن نتمكن من تطوير علاقة جيدة"، وأضاف "لكن هؤلاء الذي يفرضون انخفاض أسعار النفط، يشنون علينا حرباً اقتصادية، ولا يمكن للعراق أن يقبل تعدّياً كهذا على كرامته وازدهاره". وأوضح صدام أن "رأسي الحربة هما الكويت والإمارات"، مردفاً "بحذر"، أن "العراق لن يهدد الآخرين، لكنه لن يقبل أي تهديد له. نأمل في ألا تسيء الحكومة الأميركية الفهم".

وقال الرئيس العراقي إن "العراق يقبل بأن لكل دولة الحرية في اختيار أصدقائها، لكن الحكومة الأميركية تعرف أن العراق، لا أميركا، هو من حمى أصدقاء أميركا خلال الحرب (مع إيران)، وهذا متوقع بما أن الرأي العام الأميركي، ناهيك بالجغرافيا، كان ليجعل من المستحيل قبول أميركا بسقوط 10 آلاف من جنودها في معركة واحدة، كما فعل العراق". وتساءل صدام "ماذا يعني أن تعلن الحكومة الأميركية التزامها بالدفاع عن أصدقائها، فردياً وجماعياً؟"، قبل أن يجيب بنفسه: "بالنسبة للعراق، يشكل ذلك انحيازاً فادحاً ضد الحكومة العراقية".

وفي "التطرق إلى إحدى نقاطه الأساسية" بحسب غلاسبي، قال صدام إن المناورات الأميركية مع الإمارات والكويت "شجعتهما في سياستهما البخيلة"، مشدداً على أن "حقوق العراق ستسترجع، واحدا تلو الآخر، حتى لو تطلب ذلك شهراً أو أكثر من عام بكثير"، معرباً عن أمله في أن "تكون الحكومة الأميركية متناغمة مع كل أطراف هذا الخلاف".

وسألت غلاسبي صدام "أليس منطقياً أن نكون قلقين عندما يقوم الرئيس العراقي ووزير خارجيته بالقول علنا إن خطوات الكويت تساوي اعتداءً عسكريا؟ ومن ثم نعلم أن وحدات عديدة من الحرس الجمهوري أرسلت إلى الحدود؟ أليس منطقياً أن نسأل بروح الصداقة لا المواجهة: ما هي نواياكم؟".

فأجاب صدام بأنه سؤال منطقي وأن "من واجب أميركا القلق على السلام الإقليمي كقوة كبرى"، ثم استطرد: "لكن كيف يمكننا أن نجعل الكويت والإمارات تفهمان عمق معاناتنا؟"، موضحاً أن الوضع المالي وصل إلى درجة من الصعوبة ستضطر عندها الحكومة العراقية إلى قطع المساعدات عن يتامى الشهداء وأراملهم.

وروى صدام عند هذه النقطة محاولات تواصله مع دول الخليج، قائلا "صدقيني لقد حاولت أن أقوم بكل ما في استطاعتي: أرسلنا مبعوثين، وكتبنا رسائل، وطلبنا من الملك فهد (السعودي)، تنظيم قمة رباعية (العراق، السعودية، الإمارات والكويت). اقترح فهد قمة لوزراء النفط عوضاً عن ذلك، ووافقنا على اتفاق جدة على رغم أنه كان أدنى من مستوى توقعاتنا بكثير. وبعد يومين أعلن وزير النفط الكويتي أنه يريد إلغاء الاتفاق".

وأضاف صدام "أما بالنسبة للإمارات، فقد توسلت للشيخ زايد بأن يتفهم مشاكلنا، عندما ذهبنا إلى الموصل للترفيه بعد قمة بغداد. وقال الشيخ زايد حينها انتظر حتى أعود إلى أبو ظبي. لكن عند عودته ادلى وزير النفط بتصريحات سيئة للغاية". ثم خرج صدام من اللقاء ليتلقى مكالمة من الرئيس المصري حسني مبارك، طلبت منه غلاسبي ان يخبرها بتفاصيلها.

وقال صدام إن مبارك نقل له خبر موافقة الكويتيين على التفاوض، وأن "رئيس الوزراء الكويتي سيلتقي في الرياض مع الرجل الثاني في الحكومة العراقية عزت إبراهيم الدوري، ثم سيأتي الكويتيون إلى بغداد قبل الاثنين 30 تموز 1990"، مضيفاً "لقد قلت لمبارك، إن شيئاً لن يحصل (عسكريا) حتى يتم اللقاء، ولن يحصل شيء خلال اللقاء أو بعده إذا أعطانا الكويتيون أملاً على الأقل".