أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

كيف تستطيع السعودية مواجهه قانون "جاستا"؟

قال الدكتور ناصر القرعاوي - رئيس المركز السعودي للدراسات الاقتصادية - إنه مما لا شك فيه أن العلاقات الاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة تمتد إلى عهد الملك عبد العزيز آل سعود.

وأضاف أن الولايات المتحدة ليست لها صداقات دائمة بل هي مصالح زمنية، مشيرًا إلى وجود احتمال قائم أن تتطور الخلافات السعودية الأميركية بسبب قانون "جاستا".



وتابع: «قانون جاستا» يعد سابقة خطيرة جدًا في تاريخ العلاقات الدولية، وهناك استياء دولي بسبب القانون وليس فقط من المملكة العربية السعودية، مشيرًا إلى أن الإرهاب صنيعة روسية أميركية منذ بدء الغزو الروسي لأفغانستان واستخدام الولايات المتحدة لأبناء المسلمين في دحر العدو الروسي.

وأكد أن الإرهاب ازداد بصناعة أميركا لتنظيم القاعدة وغزوها للعراق بعد اجتياح الجيش العراقي لدولة الكويت، وذلك بإذن من الولايات المتحدة الأميركية وبعد اجتماع الرئيس العراقي الراحل «صدام حسين» مع السفيرة الأميركية.

ولفت القرعاوي إلى أنه لم يتم تمرير قانون «جاستا» في الكونغرس الأميركي إلا بعد أن أدركت الولايات المتحدة  قوه المملكة العربية السعودية واتجاهها إلى عواصم العالم الرئيسية  لعقد اتفاقيات لرعاية مصالح المملكة وتسليحها.

وأوضح أن المملكة العربية السعودية لديها رؤية واضحة ومسارات مختلفة وعلاقات قوية واتفاقية دفاع مشترك مع باكستان، مشيرًا إلى أن الخريطة العالمية في الوقت الحالي لم تعد تعتمد على الحليف الوحيد.

 وبحسب رئيس المركز السعودي للدراسات الاقتصادية، فإن المملكة لديها أوراقها والتي يمكنها استخدامها ضد الولايات المتحدة الأميركية، ومن هذه الأوراق فك ارتباط سعر البترول بالدولار الأميركي، والذي من شأنه هز الدولار في الأسواق العالمية، ومن بين الأوراق التي يمكن أن تستخدمها المملكة، سحب أكثر من 93 مليار دولار سندات ملزمة الدفع، ولا علاقة لها بأي عقوبة.