السعودية تتعمد تجاهل وجود مصر وتعقد إتفاقات عسكرية وسياسية في قلب الدول الأفريقية

تزداد حدة الخلافات بين مصر والمملكة العربية السعودية في ظل أجواء الشحن المستمرة لهذا الخلاف مما يجعل دائرة الخلافات تتسع كل يوم أكثر من ذي قبل وجديد ما ظهر على الساحة هذا الخلاف المتبادل بين مصر والسعودية.
وأعلنت السعودية عن إنشاء قاعدة عسكرية لها في جيبوتي وذلك بعد أن تمت مقابلات وإجتماعات قد تم عقدها في الرياض وشارك فيها مسؤولين من دول أفريقية مختلفة منها ارتيريا و أثيوبيا والصومال وأوغندا ونصت الإجتماعات على خلق بيئة عسكرية وسياسية فيما بين السعودية وهذه الدول الاقريقية.


ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية أن هذا الإتفاق والتوغل السعودي في قلب أفريقيا أثار غضب مصر لأن قلب أفريقيا هو أماكن نفوذ مصر وكان لابد من الرجوع لها مسبقاً قبل عقد أي إتفاقات عسكرية أو سياسية من طرف السعودية وهذه الدول الأفريقية حيث عرضت المملكة منح تعهدات وعطايا مقابل تنسيقها العسكري في قلب أفريقيا.

وأكدت الصحيفة أن تقارير السيادة المصرية أكدت أن السعودية ستقدم ملايين الدولارات في سبيل تمركزها عسكرياً في جيبوتي وذلك لتسهيل تحركها العسكري ضد اليمن وأيضاً لتكون مراقبة لحركة الملاحة البحرية حتى يتم التصدي لأي تحرك إيراني بمراقبة نفوذه المختلفة والذي تراه السعودية أكبر تهديد لها وذلك مقابل إنشاء إستثمارات مختلفة في كل من قطاع الزراعة والصناعة في الفترة القادمة.

وتابعت الصحيفة اللبنانية أن دفع السعودية للمليارات لتسهيل إرتكازها عسكرياً في أفريقيا سيؤثر بشكل كبير على الإتصالات المصرية حيث أن كان من المفترض التنسيق من السعودية مع مصر قبل أي تحرك مثل هذا خاصة بعد اللقاء الذي تم بين الرئيس المصري ونظيرة الارتيري في الأسبوع الماضي حيث كانت رسالة واضحة إلى السعودية بأن مصر يجب أن تكون طرف لأي إتفاق يتم أو أي تحرك عسكر سعودي وذلك لتواجد مصر في قلب  الصومال وأرتريا.

وأفادت الصحيفة أن مصر تؤكد أن هذا التحرك يزيد من الخلافات بين البلدين وقد كلف الرئيس السيسي وزير الخارجية المصري سامح شكري بالتنسيق إلى جولة إفريقية ستبدأ من بداية شهر يناير القادم وأكد السيسي حرصه على حضور القمة الأفريقية التي ستنعقد في يناير المقبل حرصاً منه على التنسيق المستمر بين مصر والدول الأفريقية.

 
Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول