كيف أغضبت السعودية النظام المصري

لقد شهدت الفترة الأخيرة توتر في العلاقات بين البلدين السعودية والنظام المصري ولكن تلك العلاقات زادت توترا كبيرا بعد المفاوضات التي جرت بين الرياض ودول افريقية مثل إريتريا والصومال إثيوبيا واغندا وذلك من أجل التفاوض علي قضايا من بينها التنسيق عسكريا وسياسيا.
إن النظام المصري يرفض التدخل العربي في مناطق نفوذه سابقا دون تنسيق سابق معه وإن مسئولي تلك الدول الأفريقية حصلو علي تعهدات بمنح وعطايا سعوديه بالتزامن مع التنسيق العسكري والمرتبط بمحاور عده أبرزها التنسيق.


وهناك وعود سعودية لدفع ملايين الدولارات من أجل تسهيلات للوجود العسكري للتحرك الي اليمن كما تطلب انشاء قاعده عسكرية في جيبوتي التي ستكون نقطة ارتكاز للمملكة من أجل مراقبة حركة الملاحة البحرية والتصدي للنفوذ الايراني.

والشئ الذي يغضب النظام المصري هو المليارات السعودية التي تم رصدها ستؤثر علي الاتصالات كما أن القاهرة تستغرب التحرك السعودي دون التنسيق معها وهذه كانت رسالة واضحة للنظام السعودي بأن التحركات يجب ان تجري بعلم القاهرة.

Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول