تصعيدا للخلاف بين البلدين , المملكة تتخذ أول خطواتها الرسمية للتحالف مع اثيوبيا ضد مصر

لا يخفى على أحد المشكلة السياسية و التوتر فى العلاقات الدائر الآن بين مصر و السعودية الذى لم يتوقف فقط على السلطات السياسية فى البلدين بل الى الشارع السعودى و المصرى أيضا , ذالك على أثر حرب اليمن التى رفضت مصر طلب السعودية مشاركتها الحرب بقواتها المسلحة , بالإضافة إلى تصويت القاهرة لصالح روسية  فى مجلس الأمن بخصوص حرب سوريا  الأمر الذى اثار حفيظة المملكة و بدأت التراشق بالافاظ بين مسئولين سعودين من جانب ومصريين من جانب آخر  , ولن يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تطرق  الى تحالفات سياسية من الجانب السعودى معادية لمصالح مصر مثل تحالفها الأخير مع أثيوبيا و زيارتها الرسمية لسد النهضة الذى يشكل رعب للجانب المصرى بسبب تأثيره على  منسوب نهر النيل الذى يمر بمصر .



و من هذا المنطلق زار مستشار العاهل السعودى بالديوان الملكى "أحمد الخطيب" المتواجد فى أديس أبابا , سد النهضة اللأثيوبى , و ذالك فى إطار زيارة المملكة السعودية لأثيبوية للوقوف على إمكانيات توليد الطاقة المتجددة , ولن يتوقف الأمر على زيارة "الخطيب" فقط بل ذكر أحد المسؤلين الأثيبوين أن الخطيب زار سد النهضة فى نفس اليوم الذى وصل فيه أديس أبابا .

 و الملفت فى الأمر أن زيارة الوفد السعودى بقيادة "الخطيب" لم تكن لتعلن  مسبقا فى السعودية  و لم تعلن عنها وكلات الأنباء السعودية بصورة مسبقة كما جرى العرف . و الذى أعلن عن تفاصيل الزيارة هو التلفزيون الأثيوبى الذى بدوره أعلن عن إتفاقيات سياسية و أقتصادية مرتبطة بالطاقة و سد و النهضة بالضرورة بين الجانبين السعودى و الإثيوبى .



و قام الجانب الأثيوبى برد هذة الزيارة حيث زار رئيس وزراء أثيوبية "بلاتا أن ديسالين" الرياض,  و ألتقى بعدة مسؤليين سعوجين اتفق خلالها على عدد من اللإتفاقيات الأقتصادية, السياحية و التجارية ذالك وفقا لما أعلن عنه للتلفزيون الأثيوبى .



 
Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول