إصابة بشار الأسد بجلطة دماغية و نقله لمستشفى بدمشق

- تداولت وكالات الأنباء العالمية خبرا يفيد بتواجد الرئيس السوري بشار الأسد بمستشفي الشامي بالعاصمة السورية دمشق ومنها صحيفة " المستقبل " اللبنانية حيث نقلت عن تعرض الأسد لجلطة دماغية نقل علي أثرها لمشفي الشامي في دمشق و أكدت أنه يتلقي العلاج تحت حراسة أمنية مشددة وهو ما يعزز ما نشرته مجلة Le Point الفرنسية حيث جاء بها نصا" هناك إحتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي" والحارس هو إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد و نقل علي أثرها لمستشفي الشامي بدمشق ".

- و نشرت صحيفة " عكاظ" السعودية عن مصادر خاصة بأن الأسد "مصاب بورم دماغي بدأت أعراضه تظهر بشدة، فيما يحاول التغطية على هذه الأعراض بالظهور الصحفي المتكرر لفترة وجيزة ولكنه لا يخوض نقاشات طويلة و أضافت بأن ملفه الطبي يشرف عليه فريق طبي روسي في سوريا ، حتى صحيفة "الديار" المعروفة بقربها من النظام السوري، أكدت أيضاً إصابة الأسد 
بجلطة شملت أضرارها عينه وجزءاً من جسمه .

- وتمكنت الناشطة السورية " الحرة وسام " من الحصول على تأكيد من إدارة المستشفى بوجود بشار الأسد به الأن حيث انتحلت الحرة وسام صفة مسئولة بمكتب بشار بالقصر الجمهوري خلال اتصال هاتفي بالمستشفى وطلبت منهم التكتم على وجود الرئيس هناك وعدم إخبار أي شخص ووعدوها بذلك، وهو ما فهم منه إقرارا صريحا بوجود بشار بالستشفي بعد إصابته بجلطة دماغية وفقا للتأكيدات ، وللسوريين ذكريات خاصة مع مستشفي " الشامي" العريق، ففيه يوم 10 يونيو عام 2000 لفظ حافظ الأسد والد بشار أنفاسه الأخيرة كما لفظها صهره آصف شوكت زوج ابنته بشري .

 
Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول جميع حقوق الطبع والتعديل محفوظة ل: موقع المحمول المحمول