أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

بالفيديو لهذا غضب ميسي بمصر وهدد بعدم استكمال زيارته لها

تسبب سوء تنظيم زيارة نجم برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي، إلى مصر، في غضب النجم الأرجنتيني، وتهديده بالرحيل، وعدم استكمال زيارته، على الرغم من أنها لم تستغرق سوى ساعات عدة، الثلاثاء، على خلفية ترويجه للسياحة العلاجية.

 وجاءت ذروة غضب ميسي، بحسب تقارير إعلامية مصرية، مع رفضه دخول قاعة المؤتمر الصحفي للإعلان عن المشاركة في حملة السياحة العلاجية ضد مرض فيروس سي، وهي السبب الرئيس لزيارته للبلاد.
وقال منظمو المؤتمر في مكبرات الصوت بالقاعة إن النجم الأرجنتيني يرفض الدخول؛ بسبب مشكلة بسيطة يعملون على حلها.

وجاء غضب ميسي هذا على إثر عدم التزام الإعلامي عمرو أديب بما تم الاتفاق عليه. وكان من المفترض أن يقوم بإجراء الحوار؛ بحيث لا يتعدى ستة أسئلة، لكن أديب وجه أسئلة أكثر من ذلك. وأبدى ميسي غضبه الشديد من ذلك، وغادر الحوار متجها إلى غرفته بالفندق الموجود بالقرب من الأهرامات.

وشكا من غياب التنظيم خلال الحفل، وهدد بالرحيل عن القاهرة، قبل انطلاق الحفل بدقائق عدة، قبل أن يتفهم الأمر، ويوافق على استكمال فاعليات الحفل.


وفي المقابلة القصيرة، توجه عمرو أديب المعروف بانتمائه إلى نادي الزمالك المصري، بسؤال إلى ميسي حول انطباعه عن رؤيته للأهرامات، ليوضح النجم الأرجنتيني أنها المرة الثانية التي يراها فيها، لكن أتيح له اليوم زيارتها من الداخل، حيث تواجد سابقا مع فريقه برشلونة عام 2007، احتفالا بمئوية الأهلي المصري.

وبسؤاله عن نتيجة المباراة التي جمعت برشلونة بالأهلي، وانتهت لصالح الفريق الإسباني بنتيجة 4-1، أجاب ضاحكا: "لا أتذكر".

وعقب انتهاء الحوار، أبدى ميسي استياءه من سوء تنظيم المؤتمر؛ بسبب الوقت الذي تم إهداره، إضافة إلى الأسئلة التي عرضت عليه ولم يتم الاتفاق عليها.

وحاول مدرب منتخب مصر، محمود فايز، ومساعده الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي تواجد خلال اللقاء، لترجمة أسئلة أديب، تهدئة البرغوث الأرجنتيني، وتلطيف الأجواء، بإشارته إلى أن ما حدث أمر اعتاد عليه المذيعون المصريون، ولم يقصد منه إثارة ضيق النجم العالمي.

وكان من المفترض أن يظهر نجم برشلونة عبر قناة "أون سبورت"، لمدة 6 دقائق، يرد خلالها على ستة أسئلة، إلا أن أديب لم يلتزم بالاتفاق، وأسهب في توجيه الأسئلة له، ما أثار غضبه، وكاد الأمر يصل إلى حد الصدام، بعد أن تدخل مرافقو ميسي، لولا تدخل فايز، بحكم إجادته للغة الإسبانية، وعمله مع هيكتور كوبر.

والأمر هكذا، قرر "البرغوث الأرجنتيني" إلغاء وقت التصوير مع كبار الشخصيات بغرفة الـvip، التي كانت ضمن الحفل، فيما أبدى الضيوف استياءهم من التأخير.

وأوضح عمرو أديب أن سبب عدم إذاعة حوار ميسي مباشرا، قائلا إن فريق عمل اللاعب الأرجنتيني رفضوا إذاعة حواره معه على الهواء، وطلبوا تسجيله، لرؤيته أولا. وتابع: "كان طلبا من ميسي، وخارجا عن إرادتنا".

إلى ذلك، رصدت تقارير إعلامية مشاهد عدة تكشف سوء تنظيم زيارة ميسي لمصر، لا سيما حفل إطلاق حملة "تور أند كيور" للقضاء علي فيروس سي، الذي أقيم في فندق قريب من الأهرامات، بحضور النجم العالمي.

واستعرضت صحيفة "الفجر" أبرز مساوئ زيارة ميسي، وعدَّت منها تسليط الكاميرات عليه في أثناء تناوله للطعام، وقيام العديد من الشخصيات داخل القاعة بالهجوم عليه بشكل غير لائق لالتقاط الصور التذكارية معه، في أثناء مغادرة ميسي للحفل.

كما أصرَّ بعض المتحدثين من مسؤولي الشركة المنظمة على الحديث باللغة الإسبانية، رغم ارتداء اللاعب جهاز الترجمة الفورية.

وظهر سوء التنظيم أيضا في اختيار مقدم الحفل، الذي لم يكن موفقا، وغير مؤهل للتقديم، إذ ظهر له العديد من الأخطاء اللغوية والتنظيمية بشأن أدوار المتحدثين.

وفضلا عن ذلك، شهدت قاعة الحفل الزحام الشديد من الإعلاميين والصحفيين وبعض الحضور، ما جعل المشهد غير حضاري، علاوة على ارتفاع الأصوات داخل القاعة في أثناء كلمة مسؤولي الشركة المنظمة للحفل.

وجاء اختيار الفرقة الموسيقية المكونة من "ثلاث فتيات" لإحياء الحفل غير متناسب مع ضخامته، بحسب "الفجر".