أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

بعد تيران وصنافير ...السيسى يهدى سيناء لإسرائيل !!

يبدوا أن العلاقة بين النظام المصرى الحالى ودولة الأحتلال الإسرائيلى اتخذت منعطفا تاريخيا حيث لم يعد من الضرورى إخفاء أن النظام المصرى بقيادة السيسى يعمل فقط لمصالح دولة الإحتلال دون النظر لمصالح العرب أو المسلمين أو حتى المصريين أنفسهم .



النظام المصرى العميل تم فضحة فى قضية جزيرتى تيران وصنافير بعد تسريب تداولته مواقع الكترونية وقنوات فضائية وهذا التسريب الذى يوضح مدى عمالة الحكومة المصرية متمثلة فى وزير الخارجية الذى كان يتلقى تعليمات دقيقة بشأن تسليم الجزيرتين للسعودية من نظيرة الإسرائيلى وذلك تمهيدا لتسليمهم لإسرائيل نفسها .
اليوم اصبح النظام المصرى يجاهر بعمالته دون استحياء ويتمادى فى التنازل عن الأراضى المصرية لصالح دولة الإحتلال ولكن هذه المرة مع سيناء .
حيث طالعتنا مصادر إسرائيلية تعلن أن السيسى قدم مقترحا لإسرائيل بإقامة دولة للفلسطينيين فى سيناء بدلا من الضفه الغربية على أن تكون مساحتها 5 أضعاف مساحة قطاع غزة !!!

تصريح مسؤل إسرائيلى :

 الوزير الإسرائيلي "أيوب قرا" فجر مفاجأة من العيار الثقيل بقوله إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب اللذين يلتقيان اليوم الأربعاء في البيت الأبيض سوف يتبنيان ما قال إنها خطة الرئيس المصري لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.
وكتب "قرا" وهو وزير بلا حقيبة في حكومة نتنياهو في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"  أنه سوف يتبنى ترامب ونتنياهو خطة الرئيس المصري السيسي بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلا من الضفة الغربية. وبذلك يُمهد الطريق لسلام شامل مع الائتلاف السني".
تأتيتغريدة الوزير المقرب من نتنياهو في وقت انطلق فيه الأخير في زيارة للولايات المتحدة، يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي الأربعاء، لمناقشة سلسلة من الملفات الشائكة بينها عملية السلام مع الجانب الفلسطيني، والحرب على الإرهاب ، والتهديد الإيراني، والتحالف الإسرائيلي مع الدول العربية السنية التي توصف بالمعتدلة كمصر والسعودية والأردن، والحرب في سوريا "على حد قوله ".

تقارير تؤكد تبنى الجانب المصرى الأقتراح :

وكانت إذاعة جيش الاحتلال قالت بتاريخ 8 سبتمبر 2014 إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) رفض مقترحًا مصريًا لإقامة دولة فلسطينية على أجزاء من سيناء.
ووفقًا للتقرير، فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قدم هذه المبادرة لعباس خلال لقاء جمعهما قبل ذلك بأيام في القاهرة، وعرض عليه مضاعفة مساحة قطاع غزة 5 مرات داخل سيناء.
إذاعة جيش الاحتلال قالت وقتها إن الحديث يدور عن خطة صيغت على مدى أسابيع، بدعم أمريكي لكن تفاصيلها الكاملة لم تكشف إلا خلال لقاء عباس والسيسي، حيث اقترح الأخير اقتطاع 1600 كيلو متر مربع من سيناء وضمها للقطاع، وهناك يتم إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تحت حكم أبو مازن.
 في المقابل، وبحسب التقرير، فإن على أبو مازن التنازل عن المطلب الفلسطيني بالعودة لحدود ما قبل 5 يونيو 1967، بالشكل الذي يسهل إيجاد حل لمسألة الحدود بين إسرائيل والفلسطينيين. كما زعم التقرير أن السيسي قال لأبو مازن: ”عمرك الآن 80 عامًا، إذا لم تقبل الاقتراح - سيفعل ذلك من يأتي بعدك".

تعجب إسرائيلى :

ووصف وزير النقل ووزير الاستخبارات والطاقة الذرية "يسرائيل كاتس" المبادرة المزعومة بالقول ”إعطاء الفلسطينيين أراضي بسيناء (مساحتها 5 أضعاف غزة) وإقامة دولة فلسطينية هناك. وفي الضفة الغربية تحصل المدن الفلسطينية على حكم ذاتي. مقابل تنازل الفلسطينيين عن مطلبهم بانسحاب إسرائيل لحدود 67. هي إحدى علامات الساعة".

نفى الجانب المصرى :

نفي الرئيس السيسي التقرير الإسرائيلي وتأكيده أن " أحدا لا يملك أن يفعل ذلك "، لم يمنع وزراء وأعضاء في الكنيست من الثناء على الرئيس المصري والمبادرة المنسوبة إليه، بينهم "يعقوب بيري" رئيس "الشاباك" السابق ووزير العلوم والتكنولوجيا السابق الذي قال :"كرم السيسي في الاقتراح أذهلنا".