أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

أصابع خارجية لعبت الدور الأكبر في الإطاحة بعيسي حياتو

تحالفت العديد من الجهات سواء داخل القارة الإفريقية او خارجها من أجل الإطاحة بعيسي حياتو رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم الذي تولي المهمة منذ حوالي 29 عامًا لم يستطع فيها شخص أخر داخل القارة من مواجهته في الإنتخابات السابقة للإتحاد الإفريقي لكرة القدم.

إنفراد جديد لجريدة الشروق المصرية في القسم الرياضي الذي يرأسها الصحفي شريف عبد القادر رئيس التحرير من خلال تقرير أوضح فيه ان عدد من الجهات لعبت دورًا بارزًا في إسقاط الكاميروني عيسي حياتو رئيس الإتحاد اللإفريقي لكرة القدم في الإنتخابات الأخيرة في مواجهة احمد احمد من مدغشقر والذي كان مرشحًا ايضًا لرئاسة الإتحاد.

جاء في تقرير جريدة الشروق ان تحالفًا إفريقيًا يتكون من مصر ممثلة في هاني أبو ريدة و جنوب إفريقيا ممثلة في داني جوردون وعضو إتحاد إفريقي من زيمبابوي كان لهم الدور الأبرز في الإطاحة بعيسي حياتو ،كما وضح التقرير ان الصحفي شريف عبد القادر توصل الي معلومات تفيد ان عدد كبير من أعضاء الإتحاد الإفريقي لكرة القدم ليس لديهم رغبة في إستمرار عيسي حياتو كرئيس للإتحاد الإفريقي لكرة القدم ولكنهم لم يعلنوا ذلك الأمر في العلن خوفًا من فوزه بالإنتخابات مرة أخري والثأر منهم علي حد قولهم.

وضحت جريدة الشروق ان إسقاط عيسي حياتو عن عرش الإمبراطورية اللإفريقية لم يكن ليتم إلا بعد مساعدة من خارج القارة الإفريقية حيث كانت بمساندة جياني إنفيانتينو رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لعبت دوراً كبيراً في إسقاط حياتو عن مقعده،
ووضح عبدالقادر: خسارة حياتو زلزال متوقع .. وأجهزة سيادية أسقطته.

الفساد الذي تم الكشف عنه في الإتحاد الدولي لكرة القدم وأدي الي إسقاط السويسري بلاتر ،كان السبب الأساسي في الإطاحة بعيسي حياتو حيث أشارت إليه العديد من الجهات بتلقي رشاوي وبوجود فساد في الإتحاد الإفريقي وكان لابد من وجود نهاية للإمبراطورية الخاصة بعيسي حياتو في إفريقيا