أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

قصة سفاح روسي قتل 82 سيدة ويؤكد كنت اباً صالحاً وزوجا طبيعياً

"كنت أباً عطوفاً وزوجاً طبيعياً" هذا ما أكده السفاح الروسي ميخائيل بوبكوف السفاح الشهير الذي قتل 82 امرأة ،جرائم ميخائيل نفذها في الفترة ما بين التسعينيات وبداية الألفية الجديدة ،وأصبح من أشهر السفاحين في روسيا والعالم.

ميخائيل بوبكوف تم الحكم عليه في 22 جريمة ويقضي بسببهم عقوبة السجن ولكن هذا الإسبوع تم إتهامه ب 60 جريمة أخري ليصبح مجموع الجرائم المتهم بها السفاح الروسي 82 قتل وإغتصاب.
كان ميخائيل بوبكوف يعمل شرطي بوزارة الداخلية الروسية في سيبيريا وإتهمته المحكمة بإغتصاب ضحاياه قبل قتلهم بالسكاكين والمفكات والألات الحاده ،لم ينفي ميخائيل التهم الموجهه إليه بل إعترف بأنه كان يرغب في تنظيف المدينة من النساء التي ترتكب المحرمات وأنه كان يرغب في العيش بمدينة لا يتواجد بها البغاء.
شرح السفاح الروسي في التحقيقات طريقة قتله لضحاياه فكان يستخدم سيارة الشرطة في إصطياد ضحاياه في الساعات المتأخره من الليل وكان يتجاذب أطراف الحديث مع النساء التي لم يحالفها الحظ في إصطياد زبون،ثم يأخذها بسيارته الي منطقة صحراوية نائية ويقوم بقتلها ويتركها ،ذكر ميخائيل أنه قتل سيدة كانت حقيقة محترمة ورصينة لكنني قتلتها، اسمها إيلينا دوروجوفا، وكانت في طريقها لمحطة السكة الحديدية للقاء والدتها القادمة من سفر.

حياته الشخصية

وضح السفاح الروسي بأنه كان يفصل بين حياته الشخصية وما كان يرتكبه من جرائم ،فكان في بيته أباً عطوفاً مع إبنته وزجاً طبيعياً مع زوجته ،كما أضاف انه كان شرطياً مجتهداً في عمله ويحصل علي الثناء المستمر من زملائه ومديره.

رد فعل أسرته


ذكرت صحيفة صحيفة «سيبيريان تايمز» أن أسرة السفاح الروسي تعيش في حالة رفض للواقع بعد القبض عليه وسجنه في هذا الكم من الجرائم ،حيث نفت زوجته ان يكون زوجها العطوف الحنون قتل وإغتصب هذا العدد من النساء ،اما إبنته "كاتيا" معلمة تبلغ من العمر 30 عاما وتنتظر طفلا قريبا، كيف أنها وجدت أنه من المستحيل الاعتقاد بأن والدها «المُحب»، يمكن أن يكون الرجل الذي اغتصب ضحاياه قبل إعدامهن.