ادخل إيميلك ليصلك جديدنا

اول المهنئين من الدول العربية للرئيس ترامب بضربه لسوريا


قام الرئيس الامريكى دونالد ترامب بالاتصال هاتفيا بالملك سليمان العاهل السعودي لاخباره عن تفاصيل الضربه الامريكيا الموجهه
لسوريا . حيث ابدي العاهل السعودي الملك سلمان  اعجابه بقرار ترامب الرئيس الامريكي بضرب اهداف عسكرية في سوريا .

صرح مصدر مسئول انه اجريت مكالمه هاتفيه بين خادم الحرمين الشريفين و الرئيس الامريكي دونالد ترامب أطلعه فيها الاخير علي تفاصيل العملية العسكرية التي قامت بيها الولايات المتحدة ضد اهداف عسكرية محدده في سوريا . كما صرحت بتهنئه الملك سلمان

ترامب علي هذا القرار الشجاع الذي يصب في مصلحة المنطقة والعالم . وكانت السعودية أول الدول الخليجية التي أعلنت جميعها يوم الجمعة، باستثناء سلطنة عمان، تأييدها للضربة الأمريكية ضد قاعدة عسكرية في سوريا ردّا على الهجوم الكيميائي الذي تتهم واشنطن دمشق بتنفيذه في خان شيخون والذي تسبب بمقتل 86 شخصا، منوهة بـ«القرار الشجاع» لترامب.

وتواصلت أمس السبت ردود الفعل على الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات. وتوترت العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة بعد تغير موقف ترامب من الرئيس السوري بشار الأسد. واعتبر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الجمعة أن الرد الروسي على الضربة الأمريكية «مخيب جدا للأمل»، بعد ساعات من اعتبار روسيا الضربة بمثابة «عدوان» على سوريا ومسارعتها الى تعليق اتفاق مع واشنطن يرمي إلى منع وقوع حوادث بين طائرات البلدين في الأجواء السورية.

وحذر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط من «التصعيد الخطير» الذي تشهده سوريا بعد الضربة الأمريكية. وقال أبو الغيط في تصريحات للصحفيين ان «الجامعة العربية ترفض ان تسعى قوى إقليمية ودولية للتموضع السياسي على جثث أبناء سوريا أو على حساب سيادتها ووحدة أراضيها». وأضاف: «لذلك نطلب من الجميع التراجع عن هذا التصعيد الخطير الذي نرصده والذي يهدف الى تعظيم المكاسب السياسية من دون اكتراث حقيقي بمعاناة الشعب الأعزل».

وصرح وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بأن المملكة ترى ان «لا حل عسكريا في سوريا»، مؤكدا ضرورة إجراء حوار أمريكي روسي لتسوية النزاع، وأكد أن الأردن «تعامل مع الضربة الأمريكية» في سوريا على انها «رد محدود مرتبط بالهجوم الكيميائي». وقال الصفدي في مقابلة مع برنامج «ستون دقيقة» الذي بثه التلفزيون الأردني مساء الجمعة «لا حل عسكريا للأزمة وما يأمله الأردن الآن هو ان تتكاتف كل الجهود باتجاه انخراط حقيقي وجاد في عملية سياسية توقف الاقتتال». ودعا الزعيم العراقي مقتدى الصدر الأسد إلى التنحي لتجنيب بلاده ويلات الحرب، مطالبا واشنطن وموسكو بوقف التدخل في هذا البلد. 

Disqus Comments
© copyright 2017 المحمول - All rights Reserved - Created By Med2Date د.تامر شعبان -Blogger