أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

استغناء السعودية عن العماله المصرية يزيد من توتر العلاقات المصريه السعودية

السعودية تستغني من جديد عن الصيادلة واطباء الاسنان واخرين بهدف توطين هذه التخصصات ، هل للازمه الاقتصادية سبب ام
ان السعودية تكشر عن انيابها من جديد ضد العماله الاجنبية ، حيث ان مصر من اول الدول المتضرره ، هذا القرار اثار الجدل في الشارع المصري ،خاصة في ظل توتر العلاقات المصرية السعودية .


أثار هذا القرار الجدل في الشارع المصري، خاصة في ظل توتر العلاقة بين مصر والسعودية، فالبعض قابل هذا القرار بالغضب، والشعور بإصرار السعودية على توسيع الفجوة بينها وبين مصر، والتسبب في ضغط الدولة بأي طريقة ممكنة، والبعض الآخر لجأ إلى تحكيم العقل، ووجد في هذا القرار "اللامنطقي" خاصة في ظل قيام منظومة الدواء في السعودية على الصيادلة الأجانب بشكل أساسي، كما تواصلت "بوابة العاصمة" مع أحد الصيادلة العاملين بمدينة الرياض، وتسرد رده على الخبر في السطور التالية.



ترددت أنباء، خلال الساعات الماضية، عن توقيع السعودية اتفاقاً بترحيل الصيادلة الأجانب العاملين بها، وتوقيع وزارة العمل السعودية والتنمية الاجتماعية اتفاقاً مع وزارة الصحة، يتضمن إمكانية الاستغناء عن المتطلب التأهيلي للصيدلي العامل في الصيدلية بهدف توطين هذا القطاع.

علقت آمنة نصير عضو لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب على قرار السعودية بترحيل الصيادلة المصريين إلى بلادهم، أنها غير مستبشرة بمسألة التوترات المتلاحقة بين مصر والسعودية. وأضافت "نصير" والحزن يسيطر على نبرة صوتها لـ "بوابة العاصمة"، أن مصر قليلة الحظ مع أشقائها العرب، مشيرة إلى أن السعودية تبدي حالة من الاستعلاء المادي، وتنظر إلى مصر نظرة دونية بسبب الضائقة المالية التي تمر بها، ولا يأخذ بعين الاعتبار كرامة المصري وتاريخه في دعم جيرانه من الدول العربية على مر الأزمان.

وأكدت النائبة على أن مصر دولة محبة لجيرانها وعروبتها، وأكملت "أود من أهلنا في بلاد العروبة ألا يسارعوا باتخاذ قرارات لن يمحيها الزمان من ذاكرتنا"، مؤكدة على أنه حتى وإن تصالحت السعودية مع مصر يومياً، تظل تلك الضغوط التي تمارسها تلك على بلدنا تاركة أثراً لا يمحى. وفي السياق ذاته صرحت فايزة محمود عضو مجلس النواب، تعليقاً على قرار السعودية بترحيل الصيادلة

 المصريين العاملين لديها، بأننا يمكن أن نطلق عليه "طرد"، وأن ذلك أمر متوقع من قبل السعودية، في آطار حزمة القرارات التي تتخذها للضغط على مصر. وأضافت النائبة لـ "بوابة العاصمة" أن ترحيل الصيادلة سيلحقه ترحيلاً للأطباء والمعلمين وكل العاملين المصريين بالسعودية، مشيرة إلى أن السعودية تمر بضائقة مالية، وتلك الإجراءات لتقليل بند الدفوعات من ناحية، وللضغط على

مصر من ناحية آخري. وأكدت "محمود" على أن نتاج توتر العلاقة بين النظامين المصري والسعودي يتحمله المواطن المصري الذي لم يرتكب أي ذنب. كما صرح سامي المشد عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، أن السعودية تخسر الكثير بترحيلها الصيادلة المصريين من مصر معبراً "هي الخسرانة". وأضاف النائب لـ "بوابة العاصمة" أن الصيادلة المصريين كفاءات لا يمكن

الاستهانة بها، وأن مصر ترحب بعودتهم إليها في ظل الاتجاه إلى النهوض بقطاع الدواء المصري، وفتح آفاق جديدة للتوسع في التصدير للخارج، مؤكداً أن قطاع الدواء إذا أحسن استغلاله سيدر على مصر عائد مادي يفوق ما ننتظره من قطاع السياحة. وأشار "المشد" إلى أنه يوجد في مصر 150 مصنع دواء، بالإضافة إلى 10 مصانع تحت الإنشاء تنتظر سواعد أبنائها لينهضوا بها. وعلى

جانب آخر تواصلت "بوابة العاصمة" مع أحد الصيادلة العاملين بمدينة الرياض بالسعودية، لتسأله عما تردد بشأن ترحيل الصيادلة الأجانب العاملين بالسعودية، وقال أنه لا صحة لتلك المعلومات، مؤكداّ أنه هناك الآلاف من الصيادلة يعملون في أماكنهم. وقال إن هذا الكلام مجرد كلام مثار الهدف منه توسيع الفجوة بين السعودية ومصر، ومن يطلق تلك الشائعات يحمل نوايا لزيادة التوتر في العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى أنه لا يمكن أن تستغنى السعودية عن الصيادلة المصريين العاملين بها، فهم يمثلون أكثر من نصف

القائمين على إدارة منظومة الدواء بها. وأشار إلى أنه يمكن أن تتخذ السعودية إجراءات من قبيل عدم السماح لاستقبال دفعات جديدة من الصيادلة، أو عدم السماح بتجديد عقودنا مرة آخري، ولكن قرار ترحيل الصيادلة بشكل كامل غير منطقي بالمرة، مؤكداً أنه لم يتم إخطاره، أو إخطار آياً من زملائه بخطابات رسمية للاستعداد للرحيل، ولم يسمعوا بهذا القرار على الإطلاق. وفي السياق ذاته صرح عبد العزيز حمودة عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، أن ما تردد بشأن ترحيل السعودية للصيادلة المصريين العاملين فيها،
هو كلام غير مقنع وغير منطقي، مشيراً إلى أن السعودية لا تملك أعداد خريجين من كلية الصيدلة يكفون لإدارة منظومة الدواء بالسعودية. وأضاف النائب لـ "بوابة العاصمة" أن ما يعادل 90% من العاملين على منظومة الدواء بالسعودية من الدول العربية ودول شرق أسيا، مؤكداً أنه إذا تخلت السعودية عن الصيادلة الأجانب ستنهار منظومة الدواء بالدولة. وأشار "حمودة" أنه كل عام يتوافد على السعودية ملايين الزائرين لإداء الحج والعمرة، ما يمثل أضعاف سكانها، ولا توجد كوادر في السعودية تغطي الخدمات الطبية لهؤلاء الزائرين. وأكد على أن السعودية تسعى لتوطين جميع المجالات لديها، وتسير في إجراءات لتخريج دفعات تمتلك الكفاءة للعمل بالمجالات المختلفة، على مراحل بعيدة المدى، مؤكداً أن القانون لا يسمح بترحيل شخص من عمله في حالة عدم انتهاء تعاقده.