أخبار السعودية

[أخبار السعوديه][grids]

أخبار السياسة

[أخبار السياسة][btop]

أخبار الصحة و الطب

[طب و صحة][btop]

لماذا اعتقلت السعودية رجل الأعمال معن الصانع بأمر مباشر من بن سلمان

بأمر مباشر من ولي عهد المملكة, الأمير محمد بن سلمان, اعتقلت السلطات السعودية رجل الأعمال "معن الصانع"  ذا الأصول الكويتية من قصره بالمنطقة الشرقية, وذلك بعد محاولات من "الصانع" للفرار إلى الأحراش المحيطة بقصره, بعد فشله في التحصن بداخله, واعتقلت السلطات أحد المسئولين عن حمايته أيضاً, فما هي الأسباب التي دفعت بن سلمان لإصدار الأمر المباشر بالقبض عليه بهذه الطريقة؟.

"معن الصانع" هو ضابط طيار سابق في الجيش الكويتي انشق عن الجيش و فرّ بطائرته العسكرية في أواخر السبعينات لأسباب غير معروفة, واتجه مباشرةً نحو المملكة, ثم حصل على الجنسية السعودية, وتزوج من ابنة رجل الأعمال الشهير عبدالعزيز القصيبي, ثم تورّط بعدها في عمليات نصب واحتيال كبرى شملت حوالي 118 بنكاً بمبالغ وصلت إلى 20 مليار دولار, ما جعلها توصف بأنها من "أكبر عمليات الاحتيال في العالم".

وبعد اعتقاله أصدرت إمارة المنطقة الشرقية بياناً قالت فيه إن الاعتقال جاء بتوجيه من ولي العهد, وإنه تم اعتقال مسئول بارز في الإمارة بتهمة حماية "الصانع"  ومساعدته على التهرب من تنفيذ الأحكام القضائية.

الرسالة التي أراد بن سلمان توصيلها باعتقال الصانع

يقول المحللون إن عملية اعتقال "معن الصانع" بتلك الطريقة تحمل رسالة مفادها أن "محمد بن سلمان" لن يتوانى في إزاحة المزاحمين له في خطته للسيطرة على اقتصاد المملكة لصالح شبكته وذلك على حساب مصالح التجار السعوديين التقليديين , وهي ليست المرة الأولى التي يبطش فيها ولي العهد بمنافسيه.

فقد سبق لبن سلمان أن أوقف التعامل مع شركة سعودي أوجيه المملوكة لآل الحريري، وهو ما تسبب بفتور في العلاقات بين الحريري والسعوديين, كما ألغى عشرات المناقصات لصالح شركة "بن لادن" رغم تاريخها الطويل, وهي تعتبر أكبر المساهمين في بناء الدولة السعودية الحديثة منذ عهد مؤسسها عبد العزيز آل سعود.

ويتوقع محللون أنّ تواصل خطوات بن سلمان في قصقصة أجنحة الشركات المستفيدة من الحكومة سوف يؤدي إلى تزايد السخط والغضب داخل الأسرة الحاكمة حيث يعتمد عدد كبير من أفرادها على تقاضي عمولات من التجار المحليين, إذ تشير التقارير إلى وجود عدد من أمراء المناطق الذين بنوا ثرواتهم عبر أخذ "ضريبة سنوية" من شركات التغذية والتجزئة ومحطات الوقود، مقابل السماح بافتتاح أفرع لها في مناطقهم.