القائمة الرئيسية

الصفحات

الحيلة التي لجأ اليها التجار لمواجهة أسباب اختفاء الترامادول في مصر وتصنيعه بطريقتهم

لابد أنك سمعت عن اختفاء مخدر الترامادول في مصر، و ارتفاع سعر الشريط الواحد منه إلى ما يفوق ثلاثمائة جنيه، وحتى لم يعد متوفراً بهذا المبلغ، ولعلك سمعت أيضاً أن سبب اختفاء الترامادول من الشارع المصري هو الحملة التي قامت بها وزارة الداخلية لمنع تهريب المخدر بطرق غير شرعية إلى داخل البلاد، وهو سبب إلى حد ما يبدو غير كاف لتفسير الاختفاء المفاجىء من الأسواق، والارتفاع الجنوني في سعره، إذ يعتقد أن هناك أسباب أخرى خفية لهذه الحملة المفاجئة.
ترامادول- أسباب اختفاء الترامادول في مصر

ومن المعروف أن نسبة كبيرة من المواطنين المصريين يتعاطون مخدر الترامادول بشكل يومي، و أغلبهم أصبح مدمناً له و لا يستطيع العيش بدونه , و ذلك على الرغم من الخطورة الكبيرة التي يسببها تعاطي هذا المخدر دون استشارة الطبيب , لما له من آثار جانبية خطيرة سنعرضها في نهاية المقال إن شاء الله .

الحيل و الخدع التي ابتكرها تجار المخدرات للتربح من أزمة اختفاء الترامادول 

الحيلة الأولى : 
حكى لي أكثر من صيدلي صديق عن ملاحظاتهم لتزايد الطلب على عقار "الفلاجيل "  في الفترة الأخيرة خصوصاً بعد اختفاء الترامادول و التامول , و أنهم لاحظوا أيضاً أن أغلب من يقبلون على شراء الفلاجيل بكميات كبيرة هم الأشخاص الذين تبدو عليهم علامات الانحراف " البلطجية و من شابههم " ... و أنهم بعد تقصي حقيقة الأمر من أكثر من مصدر اكتشفوا أن هؤلاء الأشخاص الذين يشترون الفلاجيل بكميات كبيرة يستخدمونه للاحتيال على زبائنهم من مدمني الترامادول أو بالأخص "التامول " مستغلين التشابه الكبير بين قرص الفلاجيل و قرص التامول الأبيض كما بالصورة التالية , و التركيز المكتوب على ظهر الشريط و هو 250 مجم و أيضاً طعمه اللاذع , و يبيعون الفلاجيل للمدمنين بأسعار خيالية , ليتربحوا منه .

و ربما تعتبر هذه الحيلة رغم أنها نوع من النصب و الاحتيال , أقل خطورة من الحيلة الأخرى التي يستخدمها كبار التجار , و هي التي سنعرض لها حالاً .
تامول - أزمة اختفاء التامول في مصر


الحيلة الثانية : 
يقوم كبار التجار بتصنيع عقار شبيه بالترامادول في مصانع ما يسمى " بير السلم " مستخدمين مواد خطيرة و ألوان صناعية , تسبب تدميراً للكبد و الكلى , و من الطريف أنهم يضيفون مادة " الجبس " أثناء تصنيع الترامادول ليعطيه الصلابة المعروفة في أقراصه , و التي اعتادها المتعاطون , غير عابئين بما تسببه تلك المواد من تدمير لصحة المتعاطي , و دخوله دوامات هو في غنى عنها .
و المعروف أن الترامادول الأصلي , له مضاعفات خطيرة على جسم الإنسان , فما بالنا بما يتم تصنيعه " تحت السلم " , باستخدام مواد قد تكون قاتلة على المدى البعيد .

اقرأ أيضاًجريدة بريطانية تكشف سر تركيبة بيبسي و كوكاكولا و احتوائها على الخمر , بالمصدر

أضرار و مضاعفات و آثار جانبية خطيرة للترامادول

بالإضافة إلى الآثار الجانبية العادية الشائعة مثل تورم العينين و قرح الحلق و الفم , و الهلوسة و العصبية , فإن تأثيره على المخ و الجهاز العصبي بأكمله هو الأخطر .

و تكمن خطورة عقار الترامادول و بدائله مثل التامول , في تأثيره الخطير على الجهاز العصبي , و تسببه في الإدمان و تدمير الجهاز العصبي المركزي على المدى البعيد , و هذا هو السبب الذي يجعل متعاطيه لا ينتبهون لخطورته حيث أنها تتراكم في زمن طويل نسبياً ,, و من الدلائل على ذلك التأثير على الجهاز العصبي , ما نشاهده من حوادث الطرق كل يوم خصوصاً من سائقي النقل و الميكروباص و هم أكثر الفئات تعاطياً للترامادول و مشتقاته , حيث يسبب بطء شديد في الاستجابة العقلية و الحركية .
و للترامادول عدد كبير من الأضرار الجانبية الخطيرة , ربما نوردها بإذن الله في مقالة منفصلة .
جدول محتوى المقال للتنقل السريع