السعودية تنهي كل أتفاقياتها مع السيسي وشيخ الازهر هو المنقذ - المحمول

20 ديسمبر 2016

السعودية تنهي كل أتفاقياتها مع السيسي وشيخ الازهر هو المنقذ

20 ديسمبر 2016| آخر تحديث: 9:08 م

إن جميع الاتفاقيات بين النظام المصري وبين المملكة العربية السعودية قد تم عرقلتها أو تأخير حسمها بإستثناء المشروعات المرتبطة بالازهر التي تم تنفيذ غالبيتها وقد قام شيخ الازهر الاكبر (أحمد الطيب) بإستقبال السفير السعودي أحمد القطان وهذه الزيارة لا تحمل أبعاد سياسية كما يتم التعامل مع الازهر كجهة مستقلة بعيدا عن مؤسسات الدولة المصرية.
وفي الوقت نفسة أن الرئيس السيسي يري أن المنقذ الوحيد لهذه الازمة هو شيخ الازهر من أجل عمل أي شئ لحل الازمة بين مصر والسعودية وأن غالبية الاستثمارات المدعومة من شخصيات محسوبة علي الامير محمد بن سلمان قد أوقفت بشكل كامل عقب التوقف عن إمداد البترول من خلال شركة أرامكو.



وكانت مصر والسعودية في يوم 9/5/2016 قد وقعتا 17 أتفاقية ومذكرة تفاهم في عدة مجالات تشمل الكهرباء والاسكان والطاقة النووية والزراعة والتجارة والصناعة وبين الاتفاقات الاهم التي التوقيع عليها بين البلدين تلك المتعلقة بترسيم الحدود البحرية ومشروعات الاسكان في سيناء والطاقة النووية وتجنب الازدواج الضريبي فضلا عن 6 مذكرات تفاهم في قطاعات أبرزها الكهرباء والتجارة والصناعة إلي جانب 3 برامج للتعاون.