أنباء عن قرب الإفراج عن رجال الأعمال والأمراء في السعودية والسبب الحقيقي وراء إعتقالهم

18 نوفمبر 2017|| آخر تحديث: | 4:06 م

أفادت صحيفة " ذا فايننشال تايمز " البريطانية إن السلطات في المملكة السعودية تفاوض الأمراء ورجال الأعمال الذين تم إحتجازهم في فندق " ريتز كارلتون " في الرياض للإشتباه بتورطهم في قضايا فساد , لإطلاق سراحهم مقابل التنازل عن حصص كبيرة من ثرواتهم.

وقد تحدثت الصحيفة مع من وصفتهم ب " أشخاص مطلعين على المفاوضات " قالوا إن التفاوض يهدف إلى التوصل لتسوية مع بعض المعتقلين ومن بينهم " الأمير الوليد بن طلال " ورجلي الأعمال وليد الإبراهيم وبكر بن لادن.

وتفيد المصادر إنه في بعض الحالات تريد السلطات الحصول على ما يقرب من 70% من ثروات المقبوض عليهم, مضيفة أن مبلغ التسوية الإجمالي قد يتخطى 300 مليار دولار , والذي أعلن النائب العام السعودي إختلاسها في صفقات مشبوهه.

وتفيد المصادر أن بعض المحتجزين على إستعداد للتوقيع على التنازل عن أموالهم وأصول لهم في مقابل الحصول على حريتهم , وتابعت الصحيفة إن هذه الصفقة إذا تمت فإن من شأنها توفير المليارات من الدولارات للحكومة التي سجلت عجزاً قياسياً في الميزانية العام الماضي والذي بلغ حجمه 79 مليار دولار بسبب تراجع أسعار النفط.

وفيما يلي قائمة أبرز ثروات الأمراء ورجال الأعمال المحتجزين:
1-الوليد بن طلال 16.5 مليار دولار
2-محمد العمودي 12 مليار دولار
3-صالح كامل 3.7 مليار دولار
4-بكر بن لادن ثروة أسرته 7 مليار دولار
5-الوليد بن إبراهيم 2.3 مليار دولار
6-عمرو الدباغ 1.5 مليار دولار
7-الأمير متعب بن عبد الله 110 مليون دولار

أنباء عن قرب الإفراج عن رجال الأعمال والأمراء في السعودية والسبب الحقيقي وراء إعتقالهم Rating: 4 Diposkan Oleh: Khaled Elwakil