هل انتهى زمن ترامب؟ تأثير فوز الديمقراطيين بمجلس النواب ومستقبل الرئيس - موقع المحمول

هل انتهى زمن ترامب؟ تأثير فوز الديمقراطيين بمجلس النواب ومستقبل الرئيس

7 نوفمبر 2018|| آخر تحديث: | 4:18 م

حسم الحزب الديمقراطي الأمريكي نتيجة انتخابات مجلس النواب بحصوله على أغلبية مريحة ضد منافسه الحزب الجمهوري (حزب الرئيس الحالي دونالد ترامب)، أغلبية مكّنت الديمقراطيين من السيطرة على مجلس النواب، وبالتالي المشاركة بشكل أساسي في القرارات الحاسمة للولايات المتحدة وتقليص الصلاحيات المطلقة لترامب، رغم احتفاظ الجمهوريين بأغلبية مجلس الشيوخ، فما هو تأثير هذه الانتخابات على المستقبل السياسي لدونالد ترامب!

يقول "ريتشارد وولف" الكاتب بصحيفة "الجارديان" البريطانية إن سيطرة ترامب اللامحدودة على السلطة قد انتهت فعلياً، هذه الانتخابات التي صوّت فيها الأمريكيون للديمقراطيين غيّرت حياة الرئيس بشكل كبير، ربما لم يستوعب ترامب بعد، لكنه حتماً سيكتشف تأثيرها لاحقاً.
ترامب
يُضيف "ريتشارد" في مقاله بالجريدة: النتائج النهائية منحت الديمقراطيين تقدماً كبيراً بالأخص بين النساء بواقع 21 نقطة لصالح الديمقراطيين مقابل فوز الجمهوريين بأصوات الناخبين الرجال البيض فوق سن 65 عاماً، وهي الفئة الوحيدة التي تفوق فيها ترامب وحتى هذه كانت بفارق ضئيل هو نقطة واحدة.


ورغم أن أوباما كان قد خسر الانتخابات النصفية في ولايته الأولى، ثم عوّض خسارته وفاز بولاية رئاسية ثانية، إلا أن "وولف" يعتقد أن ترامب لا يمكنه تكرار ما فعله أوباما، لأن أيديولوجيته وجموده الفكري يجعله عاجزاً عن تغيير استراتيجيته للوصول إلى الناخبين الذين انقلبوا عليه، فهو سيظل متمسكاً بنظريات اليمين المتطرف ولن يستمع إلى الناخبين.

الهزيمة ستفتح الباب لتحقيقات كبرى في قضايا مهمة

وبهزيمة الجمهوريين تلك، يُنهي الناخبون عامين من السلطة المطلقة لترامب، ورفض الجمهوريين مراقبة سياسات ترامب الجامحة، وستفتح الباب لتحقيقات في قضايا خطيرة تغافل عنها الجمهوريون عندما كانوا أغلبية في مجلس النواب.
فعلى سبيل المثال سيتم فتح تحقيق في خسارة آلاف الأرواح في بورتوريكو بعد إعصار ماريا الذي منع الجمهوريون التحقيق في ملابساته التي تتضمن عقوداً بمئات الملايين كانت يُمكن أن تنقذ الآلاف من الأرواح، هذا بالإضافة إلى فتح تحقيق في التدخلات الروسية في الانتخابات الرئاسية، وتضارب المصالح بين مصالح منظمة ترامب وحملته الانتخابية.

وتطرق الكاتب إلى أن هزيمة الديمقراطيين في تلك الانتخابات لم تكن ساحقة، فترامب سيظل قادراً على ترشيح قضاة للمحكمة العليا، كما أنه مازال مسيطراً على مجلس الشيوخ، لكن المؤكد أن ترامب فقد سلطته المطلقة اللامحدودة، كما أنه وللمرة الأولى ستقود امرأة الكونجرس، وستكون هناك امراة متحدثة وهما إنجازان تاريخيان.

ختاماً، نقول إن فوز الجمهوريين نقطة إيجابية للشرق الأوسط، وإن كان فوزاً غير حاسم بسبب مجلس الشيوخ، لكن يجب أن نعترف أنه لو فاز ترامب بمجلس النواب لكان العالم سيشهد المزيد من الظلام والسياسات اليمينية المتطرفة والمزيد من القلاقل والصراعات الطبقية وعدم الاستقرار.

هل انتهى زمن ترامب؟ تأثير فوز الديمقراطيين بمجلس النواب ومستقبل الرئيس Rating: 4 Diposkan Oleh: تامر مبارك