22 نوفمبر 2018

ترامب: لولا السعودية لكانت إسرائيل في ورطة كبيرة، والنشطاء يردون .. بالفيديو

22 نوفمبر 2018| آخر تحديث: 11:04 م

استمراراً لمسلسل تصريحاته المثيرة للجدل، واصل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" محاولاته للدفاع عن السعودية، وتحديداً عن ولي عهد المملكة، الأمير محمد بن سلمان، محاولاً إخراجه من ورطة قضية خاشقجي، وهذه المرة بتصريح خطير قال فيه إنه لولا السعودية لأصبح الكيان الصهيوني (إسرائيل) في ورطة كبيرة.
ترامب-السعودية-اسرائيل

وقال "ترامب" إنه يكره جريمة قتل قتل خاشقجي، وإن العالم "البشع" هو السبب فيها، كما قلل من شأن النتائج التي توصلت إليها وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" والتي قالت فيها إنها استنتجت أن ولي عهد السعودية هو الذي أمر بقتل خاشقجي، لكن ترامب أصرّ على أن تقرير السي آي إيه يُشير إلى أن الأمير محمد بن سلمان ربما يكون أمر بالقتل وربما لا.

تصريحات ترامب عن السعودية وإسرائيل تثير الرأي العام

وأضاف رئيس الولايات المتحدة: "يمكنكم النظر إلى إسرائيل مثلاً، فهي ستُصبح في ورطة كبيرة بدون السعودية، ولولا السعودية ما كان لنا قاعدة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط ولا أي سبب لوجودها"، وبدون السعودية قد تنتهي إسرائيل، هل تريدون رحيل إسرائيل؟" موجهاً سؤالاً استنكارياً للجمهور.

وأثارت تصريحات ترامب المدونين العرب، وتوالت تغريداتهم التي تقول إن ترامب صريح جداً فيما يتعلق بالشرق الأوسط، وإنه يقول صراحة ما يعلمه المهتمون بالسياسة منذ زمن، وإنه يفضح كذب الحكومات العربية التي تنكر علاقاتها بالكيان الصهيوني وتدّعي مقاومته، وهي ليست المرة الأولى التي يقول فيها ترامب تصريحات مسيئة لحكام السعودية فقد سبق وأعلن أن أمريكا هي من تحمي حكمهم، ولولاها ما استمروا في الحكم لأسبوعين.



مصلحة أمريكا أهم من قتل خاشقجي

وأكّد ترامب أن مصلحة بلاده أهم من "جمال خاشقجي" وأنه لا يرغب في فقدان صفقات بالمليارات مع السعودية، مشيراً إلى عدد الوظائف التي تكفلها صفقات السلاح لبلاد الحرمين، فيما أكّد محللون سياسيون أمريكيون أن الرئيس الأمريكي يُبالغ في تأثير تلك الصفقات على الاقتصاد الأمريكي, وأن تلك الصفقات لا توفر سوى بضع مئات من الوظائف للأمريكيين، فلماذا يُدافع ترامب عن ابن سلمان إذن؟