12 نوفمبر 2018

فرنسا تتهم تركيا بالتلاعب بقضية خاشقجي، والرئاسة التركية ترد بقوة

12 نوفمبر 2018| آخر تحديث: 5:04 م

وجّه وزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لودريان" اتهامات لتركيا بأنها تتلاعب سياسياً بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وقال في ردّه على سؤال خلال لقاء تلفزيوني إن فرنسا لم تستمع لأية تسجيلات تخص قضية خاشقجي، وعند سؤال مقدم البرنامج له: "هل إردوغان يكذب إذن"؟ قال "لودريان": إن لدى إردوغان لعبة سياسية يُريد أن يلعبها، في إشارة إلى تصريحات الرئيس التركي التي قال فيها إنه أسمع تسجيلات مهمة بخصوص قضية خاشقجي لقادة أوروبيين وأمريكيين.

ورداً على تصريحات وزير الخارجية الفرنسي، قال "فخر الدين ألتون" رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية إنه يرفض اتهامات "لودريان"، وإن اتهامه لرئيس جمهوريتنا بالتلاعب السياسي أمر غير مقبول إطلاقاً، مضيفاً: "إن كانت آليات التواصل بين مؤسسات الحكم في فرنسا لا تعمل، فهذه مشكلتهم وليست مشكلة تركيا"، في إشارة إلى تأكيد مصادر عديدة بأن الرئيس الفرنسي "ماكرون" حصل على معلومات وتسجيلات بخصوص قضية خاشقجي.
إردوغان-ماكرون

وقال "ألتون" إن قضية خاشقجي كانت لتتم التغطية عليها إنقاذاً للمسئولين السعوديين، لولا الجهد التركي والتعامل الحازم مع القضية، مؤكداً ان تركيا تواصل مساعيها لكشف ملابسات الجريمة الكاملة بما فيها الشخص الذي أمر بتصفية خاشقجي.

يُذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان كان قد صرّح أمس أن بلاده أطلعت كل من فرنسا وألمانيا والسعودية والولايات المتحدة على التسجيلات الخاصة بعملية مقتل خاشقجي قبل سفر الرئيس إلى فرنسا للاحتفال بمرور مائة عام على انتهاء الحرب العالمية الأولي، ورغم عدم إشارته لدولة كندا، إلا أن رئيس الوزراء الكندي قال إن مخابرات بلاده استمعت إلى التسجيلات وتدرس اتخاذ موقف ضد السعودية.