فنزويلا: مادورو يُهدد بضرب البيت الأبيض، ولا يستبعد حرباً أهلية

قال الرئيس الڤنزويلي "نيكولاس مادورو" إنه لا يستبعد نشوب حرب أهلية في بلاده بسبب تدخلات الولايات المتحدة واوروبا في شئون ڤنزويلا، والتهديد الأمريكي بالتدخل عسكرياً لإقصاء مادورو وتنصيب خوان غاويدو  (الموالي للغرب) رئيساً انتقالياً باعتباره زعيماً للمعارضة في البلد الذي يحتوي على أكبر احتياطي نفط في العالم.
مادورو-ترامب
وهدّد "مادورو" الولايات المتحدة بأنها ستلاقي نفس المصير الذي لاقته في ڤيتنام إذا ما تهوّر ترامب وقرر
الهجوم على ڤنزويلا عسكرياً، مضيفاً أن البيت الأبيض "سيتلطّخ بالدماء" في إشارة إلى ضرب فنزويلا لأهداف أمريكية، مؤكداً أن الجيش الڤنزويلي يستعد جيداً لخوض تلك الحرب.

الرأسمالية ضد الاشتراكية

ويُرجع خبراء سياسيون الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تعاني منها ڤنزويلا إلى كونها المعقل الأخير للاشتراكية في أمريكا اللاتينية، وتقفوحدها في مواجهة تغوّل الرأسمالية الغربية وتحديداً الشركات الأمريكية الكبرى التي تتحكم في اقتصاد وسياسة الولايات المتحدة والعالم.
واستغل الغرب انخفاض أسعار النفط إلى أكثر من النصف للضغط على ڤنزويلا ومحاصرتها اقتصادياً إلى الحد الذي أوصل البلاد إلى ما يُشبه المجاعة، وقد ساعدهم في ذلك سوء الإدارة من الرئيس الحالي وحكومته، لكن يبدو أن معسكر اليمين المتطرف على مشارف تحقيق انتصار كبير في ڤنزويلا وإلّا فإن حرباً كبرى تلوح في الأفق وهي الفرضية التي تُعززها معطيات كثيرة.

مقالات مُشابهة قد تهمك

أحدث الأخبار