رئيس أركان الجيش الجزائري يطلب إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية

    في تطور جديد وغايةً في الأهمية للحراك الجزائري المستمر منذ فترة، أعلن رئيس أركان الجيش رسمياً مطالبته بتطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري والتي تتعلق بإعلان شغور "خلاء" منصب رئيس الجمهورية، وذلك تمهيداً لتطبيق مواد الدستور والاتفاق على انتخاب رئيس جديد للبلاد.

    رئيس-أركان-الجيش-الجزائري
    وبعد تطور المظاهرات في مدن وأقاليم دولة الجزائر، وتزايد الضغوط الشعبية الرافضة لقرار الرئيس الحالي "عبد العزيز بو تفليقة" بتغيير موعد الانتخابات بالمخالفة للدستور الجزائري، اضطر رئيس الأركان للخروج وإعلان الحل للأزمة التي تمر بها البلاد قائلاً: "الحل في تطبيق المادة 102 من الدستور".

    وكانت قوى جزائرية مُعارضة قد دعت في بيان رسمي بعد اجتماع لها يوم الاثنين إلى تفعيل المادة 102 من الدستور وإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية بسبب مرض الرئيس الحالي عبد العزيز بو تفليقة.

    نص المادة 102 من الدستور الجزائري

    تُحدد المادة 102 من الدستور طريقة انتقال السلطة في حالة تعذر قيام الرئيس بمهامه سواء بسبب المرض أو الوفاة، وتنص المادة على أن يتولى رئيس مجلس الأمة مهام رئيس الدولة لمدة أقصاها تسعون (90 ) يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية ولا يحق لرئيس الدولة المعين بهذه الطريقة أن يترشح لرئاسة الجمهورية".‎
    شارك المقال
    Tamer Mobarak
    تامر مبارك| طبيب بشري، عندي موقع طبي، وهذا الموقع، أهوى التدوين منذ 2010، ومحرر في موقعموقع المحمول .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق